مصدرالمستهلك من الرياض

أوضح مجلس الصحة الخليجي أن هناك فرق بين العصير والنكتار والشراب، فالعصير يتم الحصول عليه من الفاكهة الطازجة، أما النكتار يتم الحصول عليه من الفاكهة وقد يضاف إليه السكريات والعسل والمشروبات المركزة، بينما الشراب فهو عبارة عن ماء وسكر ومواد صناعية من ألوان ومواد حافظة ونكهات وقد تبلغ الفاكهة 10% على الأكثر.

العصير يزيل السموم المتراكمة:

وفي السياق يقول استشاري التغذية الدكتور خالد إسماعيل، إن تناول العصائر الطازجة أفضل من حيث قيمتها الغذائية، فالعصائر المعلبة تحتوي على كميات كبيرة من المواد الحافظة والسكريات، مبينًا أن العصائر الطازجة غنية بالفيتامينات والمعادن التي تحمي الصحة، كما تتضمن الفيتامينات التي تقي الجهاز الهضمي والعصبي، كما تساعد على تنظيف الجسم من السموم المتراكمة وتسهل تخفيض الوزن، بجانب دورها في ترطيب الأمعاء وحمايتها من الالتهابات.

إيقاف تلف الخلايا:

وأشار إلى أن العصائر الطازجة تحتوي على مضادات الأكسدة بشكل طبيعي والتي تساعد على منع أو إيقاف تلف الخلايا الناجم عن المواد المؤكسدة، وتوفر أفضل حماية ضد الأضرار التي تسببها الجزيئات غير المستقرة التي تحدث بشكل طبيعي في الجسم، فالحرص على تناول كوب واحد يوميًا من أي نوع من العصائر يساعد الجسم كثيرًا في الوقاية من الأمراض وخصوصًا العصائر الحمضية.

سعرات حرارية فارغة:

واختتم الدكتور اسماعيل بالقول ، أهم ميزة للعصائر الطازجة هي احتوائها على سكريات طبيعية تساعد الجسم على إنتاج الطاقة، فالسكر الطبيعي الموجود في الفاكهة والذي يسمى الفركتوز يساعد على جعل مستويات السكر في الدم متوازنة ويمنع من الشعور بالجوع مرة أخرى بعد تناول الطعام بوقت قصير، عكس السكريات المضافة مثل تلك الموجودة في العصائر المصنعة إذ توفر قيمة غذائية قليلة أو معدومة وهي سعرات حرارية فارغة يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here