مصدرالمستهلك من الظهران

أعلنت أرامكو السعودية وائتلاف دولي من المستثمرين يضم كلٌّ من إي آي جي وشركة مبادلة للاستثمار عن إتمام صفقة استحواذ الائتلاف على حصة 49% في شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام، إحدى الشركات التابعة لأرامكو السعودية، التي تم تأسيسها مؤخرًا، مقابل 12.4 مليار دولار.

ويشمل الائتلاف مجموعة واسعة من المستثمرين من أمريكا الشمالية، وآسيا، والشرق الأوسط. ويؤكد هذا الاستثمار طويل المدى من قبل الائتلاف على الفرصة الاستثمارية التي توفرها خطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات الأهمية العالمية، وتطلعات الشركة القوية على المدى الطويل، إلى جانب كون المملكة وجهة جاذبة ومرغوبة للمؤسسات الاستثمارية.

وكجزء من الصفقة، التي أُعلن عنها في أبريل 2021م، دخلت شركة أرامكو لإمداد الزيت الخام وأرامكو السعودية في اتفاقية استئجار وإعادة تأجير لشبكة أنابيب النفط الخام التابعة لأرامكو السعودية مدتها 25 عامًا.

وفي المقابل، ستحصل شركة أرامكو لإمدادات الزيت الخام بدورها على تعرفة مدفوعة من أرامكو السعودية عن كميات الزيت الخام التي تتدفق عبر الشبكة، وتكون تلك التعرفة مرتبطة بحد أدنى لحجم تلك الكميات. وستحتفظ أرامكو السعودية بحصة أغلبية نسبتها 51% في الشركة الجديدة.

وستظل أرامكو السعودية محتفظةً بملكية شبكة خطوط الأنابيب بشكلٍ كاملٍ مع السيطرة التشغيلية التامة عليها، كما لن تفرض هذه الصفقة أي قيود على الشركة من حيث كمية الإنتاج الفعلي للزيت الخام والتي تخضع لقرارات الإنتاج التي تتخذها المملكة العربية السعودية.

وبهذه المناسبة، صرّح رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر قائلًا: “يسعدنا إبرام هذه الصفقة مع الائتلاف الدولي. فالاهتمام بالمشاركة الذي تلقيناه من المستثمرين هو دليلٌ على الثقة القوية بأعمالنا واستدامتها على المدى الطويل والنظرة الإيجابية لآفاقها المستقبلية. كما أن هذه الصفقة تعكس القيمة الكبيرة لأصولنا وتمثل واحدة من أهم اللحظات التاريخية في رحلة أرامكو السعودية لتطوير محفظة أعمالها ومشاريعها الاستثمارية وتحقيق فرص النمو. وسنواصل بعون الله خططنا لاستكشاف الفرص للاستفادة من قدراتنا الرائدة في صناعة الطاقة، وجذب النوع الأنسب من الاستثمارات إلى المملكة التي تتوافق أيضًا وبشكلٍ إستراتيجي مع مبادرة برنامج (شريك)”.

من جهته قال النائب الأعلى للتطوير المؤسسي في أرامكو السعودية، المهندس عبدالعزيز بن محمد القديمي:  “إن الاهتمام الذي تلقيناه في هذه الصفقة هو دليل على استمرار ثقة المؤسسات الاستثمارية في شركتنا، كما يضع معيارًا جديدًا لصفقات البنى التحتية على مستوى العالم. وسوف تعتمد هذه الصفقة على البنية التحتية لخطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات المستوى العالي لتحقيق قيمة مضافة وتعزيز مستوى العائدات للمساهمين، مما يعزز مرونة شركتنا وقدرتها على التكيّف في  ظل تغيٌرات الأسواق”.

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ (إي آي جي)، السيد روبرت بلير توماس: “نعتقد أن هذه هي أبرز صفقة للبنى التحتية على مستوى العالم، ويسعدنا أن نرى اهتمامًا مشتركًا من قبل العديد من المستثمرين الدوليين البارزين”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here