مصدرالمستهلك من الرياض

قال وزير الطاقة، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إن نقص الاستثمارات الجديدة في التنقيب قد يؤدي إلى حدوث دورة عملاقة جديدة في أسعار النفط العالمية.

وبحسب وكالة بلومبرغ، أضاف وزير الطاقة الذي كان يحذر المضاربين من مخاطر الرهانات الهابطة، أن وظيفته هي منع مثل هذه الدورة الفائقة، وفقا لمصادر مطلعة على تعليقاته.

خطوة نادرة

وأوضحت بلومبرغ أن تصريحات وزير الطاقة هي محاولة من قبله للتواصل مباشرة مع وول ستريت، والتحدث إلى جمهور من صناديق التحوط، الأمر الذي يعد خطوة نادرة.

وكان وزراء النفط السابقون في المملكة يميلون إلى المناقشات المغلقة مع جهات مؤثرة في السوق مثل صناديق التحوط للسلع الأساسية.

وقال الأمير عبدالعزيز بن سلمان: أعتقد أن وظيفتي ووظائف الآخرين هي التأكد من عدم حدوث هذه الدورة الفائقة، محذرًا من خطر حدوث دورة فائقة بسبب نقص الاستثمار في قطاع النفط.

وبعد أزمات النفط المتتالية، قام بعض منتجي النفط وشركات للتنقيب بتقليص ميزانيات الحفر للحفاظ على السيولة وتجنب حدوث تخمة جديدة في المعروض، ويخشى الوزير من أن تكون التخفيضات قد ذهبت بعيدا وتؤدي إلى تقلص إمدادات الخام مع انتعاش الطلب.

سعر النفط 

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 43% حتى الآن هذا العام، وهي في طريقها لتحقيق أقوى أداء سنوي في نصف عقد مع خروج الاقتصادات من عمليات الإغلاق الوبائي، وممارسة المصدرين الرئيسيين ضبط النفس في رفع إنتاج النفط.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here