مصدرالمستهلك من جدة

يعاني سكان احياء أبحر الشمالية، من مشكلة ارتفاع منسوب المياه الجوفية و”السبخات” التي تعيق البناء وتتسبب في العديد من المشكلات من بينها تآكل قواعد المباني، والتأثير على أساساتها، ما جعلهم يطالبون بإيجاد حل جذري لهذه المشكلة، خصوصا وأن اقتراب المنطقة من البحر يجعل منسوب المياه الجوفية فيها عاليًا، بالقدر الذي لا يسمح حتى ببناء “بدروم” إلا بعد دفع مبالغ طائلة في مواد البناء، بأضعاف ما يدفع في الحالة العادية لتشييد المنازل.

وطالب الأهالي بحسب البلاد بإصلاح التربة من الجهات المعنية ليتمكنوا من تفادي الخسائر الفادحة التي يتعرض لها أصحاب المساكن الحالية والمخططون للبناء في أبحر الشمالية مستقبلًا.

يتميز حي ابحر الشمالية بجدة بموقعه الاستراتيجي على البحر مباشرةً والذي يقع على طول الناحية الجنوبية والناحية الغربية منه. كما أنه يقع بالقرب من بعض الأحياء الأخرى مثل حي الشراع وحي الياقوت وحي اللؤلؤ الذين يحدونه من الناحية الشمالية.
بالإضافة إلى ذلك، يتخلل الحي عدد من الشوارع الرئيسية التي تُعد حلقة وصل بينه وبين الأحياء المجاورة له
وسبق وأن حملت بلدية أبحر الشمالية المقاولين مسؤولية انتشار مخلفات البناء داخل الأحياء لعدم التزامهم وامتثالهم لاشتراطات البناء ، مؤكدة أن فرق البلدية تنفذ جولات ميدانية دورية في نطاق البلدية لرصد الملاحظات والعمل على معالجتها حسب الأولويات والإمكانات المتاحة.
وأشارت البلدية إلى إعداد دراسة لأحياء أبحر الشمالية، كل على حدة، لتحديد مشاكل كل حي منها لمعالجتها، لافتة إلى أنها تعكف على الحد من انتشار مخلفات البناء وصيانة الطرق ومتابعة أعمال المقاولين لمعرفة مدى التزامهم باشتراطات البناء. وذكرت أن أبرز مطالب مراجعي البلدية تتمثل في معالجة البنية التحتية في الأحياء وتنفيذ مشاريع للسفلتة والإنارة وصيانة الطرق وتم رفعها للإدارات المعنية بذلك داخل الأمانة لمعالجتها نهائياً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here