مصدرالمستهلك - من الرياض :

نجحت منصة “جود الإسكان” في تأمين 200 مسكن لـ 200 أسرة من فئة “الأشد حاجة” خلال عشرين يومًا من شهر رمضان المبارك الحالي، وذلك بدعم من جهات وشخصيات عديدة كان لها الأثر في تقديم المساهمة عبر المنصة خلال الشهر الفضيل ضمن الحملة الرمضانية التي أطلقتها المنصة “جود بلا حدود”.
وسجّلت منصة “جود الإسكان” منذ تأسيسها حضوراً فاعلاً غير مسبوق في التكاتف الاجتماعي من خلال مساهمات المؤسسات والأفراد بالتبرع عبر المنصة، حيث تجاوزت المبالغ المقدمة للعطاء الإسكاني حتى الآن أكثر من 450 مليون ريال، استفاد منها أكثر من 25 ألف مستفيد، ضمن مسار توفير المساكن ومسار دعم الإيجار، منها 200 أسرة حصلت على منازل منذ بداية شهر رمضان المبارك.
يأتي هذا الإنجاز خلال فترة قصيرة كثمرة للشراكة الفاعلة مع المؤسسات والشركات في العمل الخيري والتنموي، والتي تظهر نموذجاً وطنياً في خدمة المجتمع وأفراده، ذلك بفضل آليات العمل الإلكتروني المبتكرة داخل المنصة لتوجيه الدعم لمستحقيه ضمن نموذج عمل وأنشطة متنوعة تُسهل المساهمات بإجراءات تقنية حديثة ومتطورة.
وأسهمت شراكة ثلاثة قطاعات رئيسية وهي: (القطاع الحكومي، والخاص، والقطاع غير الربحي) إلى جانب مساهمة أفراد المجتمع، في تعزيز وضمان استدامة العطاء السكني للأسر الأشد احتياجاً في المملكة، كما ترجمت جزءاً من همة وعزم جميع الأطراف لمواصلة تحقيق رؤية المملكة 2030 وتحقيق التكاتف والتعاون بين مؤسسات المجتمع وأفراده.
وحظيت المنصة منذ انطلاقتها بدعم سخي كريم من مقام خادم الحرمين الشريفين قدره 100 مليون ريال ومن ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان قدره 50 مليون ريال، تأكيداً على اهتمام القيادة الرشيدة -وفقها الله- بتفعيل الدور الاجتماعي في تسريع عجلة التنمية، من خلال تقديم نموذج جديد للتكافل الاجتماعي تتكامل فيه أدوار الجهات الحكومية والخيرية وتلتقي على منصة “جود الإسكان” الخيرية.
يذكر أن منصة جود الإسكان تعد إحدى مبادرات مؤسسة الإسكان التنموي الأهلية الهادفة إلى إشراك المجتمع، أفراداً ومنظمات، لزيادة نمو العطاء السكني الخيري، بواسطة منصة إلكترونية تحقق الشفافية والدقة والاحترافية في تقديم المساهمات الخيرية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here