مصدرالمستهلك - من الرياض :

أعلنت شركة الغرير للاستثمار وشركة مجموعة الراجحي القابضة وشركة “مسافي” عن الاستحواذ على حصة 100% في شركة المطاحن الثالثة من المؤسسة السعودية للحبوب والمركز الوطني للتخصيص.
وبعد عملية مناقصة تنافسية بقيادة المؤسسة السعودية للحبوب والمركز الوطني للتخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص، حقّق تحالف الراجحي – الغرير – مسافي الإغلاق المالي للاستحواذ على شركة المطاحن الثالثة، الأمر الذي يمثّل إحدى أولى عمليات الاستحواذ على مطاحن الدقيق في المملكة.
ويمثل قطاع مطاحن الدقيق أحد القطاعات الرئيسية للخصخصة الكاملة في إطار رؤية المملكة العربية السعودية 2030. أما استكمال الاستحواذ، فيعدّ من الإنجازات المهمة في أجندة الخصخصة في البلاد.
وتعليقًا على الصفقة، قال جون يوسيفيدس، الرئيس التنفيذي لمجموعة الغرير للاستثمار: “إنّ استكمال الاستحواذ الاستراتيجي لشركة المطاحن الثالثة يعدّ بمثابة علامة فارقة في التحرّك نحو خصخصة القطاعات الحيوية من قبل المملكة العربية السعودية. كما يتماشى مع استراتيجية شركة الغرير للاستثمار في ما يتعلّق بدعم الحكومات، وذلك انطلاقًا من سعيها لتعزيز الأمن الغذائي في جميع أنحاء المنطقة. وفي هذا الصدد، لا بدّ من الإشارة إلى اننا نحن ممتنون للمركز الوطني للتخصيص والمؤسسة العامة للحبوب، وكذلك لشركائنا في الكونسوتيوم على ثقتهم في التزامنا بتطوير قطاع الحبوب”.
وأضاف: “تتمتع شركة الغرير للاستثمار بتاريخ طويل نفتخر به في قطاع الدقيق، حيث أسست أوّل شركة مطاحن في دبي في عام 1976. من هنا، فإننا نتطلّع إلى توفير هذه التجربة إلى المملكة العربية السعودية والاستفادة منها لتحفيز نمو وتنويع شركة المطاحن الثالثة. ولا بدّ من الإشارة إلى ان هذا الاستثمار يعتمد على عقود من النمو المستدام الذي يهدف إلى تحسين حياة المجتمعات التي نعمل فيها”.
بدوره، علّق جمال جوهري، الرئيس التنفيذي لشركة الغرير للأغذية، قائلاً: “يعدّ تمويل الأصول العامة عنصرًا رئيسيًا في جدول أعمال الحكومات في منطقة الشرق الأوسط، وكذلك الأمر بالنسبة للأمن الغذائي، حيث ان الهدف هو تعزيز التنافسية وتنوع المنتجات والكفاءة التشغيلية”.
وتابع: “انطلاقًا من مكانتنا كشركة رائدة معترف بها في صناعة الدقيق الإقليمية، ومن خلال الاستحواذ على شركة المطاحن الثالثة، فإننا سنقوم بتوظيف أبرز قدراتنا في صناعة الأغذية، بهدف ضمان مواصلة تطوّر وازدهار الشركة. وسوف نعمل على تسريع وتيرة الابتكار كي نضمن الجودة العالية ولنستمر في توفير الدقيق، لا سيما أنه من المواد الغذائية الأساسية، بما يتماشى مع الطلب المتزايد. نحن فخورون بهذه الفرصة التي أتيحت لنا لإظهار خبرتنا في سوق جديد”.
وتعليقًا على الصفقة، قال إسماعيل السلوم، رئيس الاستثمارات في “مجموعة الراجحي القابضة”: “تعدّ هذه الصفقة التاريخية بمثابة خطوة رئيسية نحو رؤية المملكة لزيادة مشاركة القطاع الخاص في الاقتصاد السعودي. وبدورها، وكواحدة من الرواد في مشهد الخصخصة في المملكة، فتهدف مجموعة الراجحي القابضة إلى الاستفادة من خبرتها في الشراكة بين القطاعين العام والخاص في القطاعات الأخرى (بما في ذلك قطاع الطاقة وتطوير المطارات وتشغيلها وصيانتها)، كما تهدف إلى الاستفادة من خبرة شركة الغرير للأغذية في المجال الأعمال الغذائية. ومن ناحية أخرى، تهدف الشركة إلى تحسين الكفاءة التشغيلية والأداء، وتطوير منتجات جديدة، وتعزيز شبكات التوزيع، وزيادة اختراق السوق، إلى جانب تحسين تجربة المستهلك بشكل عام.”
بدوره، علّق سعود الغرير، الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة شركة “مسافي” قائلاً: “يبرهن هذا المشروع الناجح الجهود الاستراتيجية التي يبذلها تحالف الراجحي – الغرير – مسافي لخلق قطاع سلع محلي يتميز بمرونة أكبر. وتعدّ “مسافي” أول شركة للمياه المعبأة في دولة الإمارات، كما انها واحدة من الشركات الرائدة في المنطقة منذ عام 1977. وفي حين أننا ندرك مدى أهمية وتأثير المبادرات الاستباقية التطلعية للنهوض بأجندة الأمن الغذائي الاستراتيجي، فإنّنا نشيد بالجهود المشتركة للتحالف ونرى أن المعرفة الجماعية سوف تؤدي إلى قطاع أقوى، لا سيما وسط الطلب المحلي المتزايد”.
وبصفتها الجهة المنظمة لقطاع الطحن والمستورد والمورد الرئيسي للقمح والشعير والحبوب الأخرى لشركات المطاحن في المملكة، ستواصل المؤسسة العامة للحبوب الإشراف على شركة المطاحن الثالثة انطلاقًا من اختصاصها.
وسوف يحقق الكونسورتيوم الابتكار والكفاءة، من خلال الالتزام بأفضل الممارسات الصناعية، بما يعود بالفائدة لشركة المطاحن الثالثة وبالتالي المستهلكين، فيما يساهم في الوقت عينه بزيادة دعم تطوير قطاع المطاحن السعودي.

لمحة عن شركة الغرير للاستثمار:
تهدف شركة الغرير للاستثمار إلى وضع معايير لمجموعات الشركات العائلية في الشرق الأوسط. وتفخر الشركة بجذورها الراسخة، والتي تعود إلى أكثر من ستة عقود، في دولة الإمارات العربية المتحدة. وانطلاقًا من هذا الإرث الدائم، أنشأت المجموعة عمليات متنوّعة تغطي أكثر من 50 دولة في جميع أنحاء العالم، بحيث وظّفت أكثر من 28,000 شخص. اما اليوم، فقد أصبح اسم عائلة الغرير مرادفًا لتقدّم المنطقة، بحيث تراكم شركة الغرير للاستثمار على هذا التاريخ الطويل من الابتكار وريادة الأعمال عن طريق عملياتها في ستة قطاعات متميزة، تتضمّن الغذاء والموارد والممتلكات والبناء والطاقة والمشاريع.
ومنذ بداياتها المتواضعة كشركة تجارية محلية حتى الساعة، تستمر المجموعة الاستثمارية بالمضي قدمّا بهدفها الأول: “تحسين الحياة”. ولتحقيق ذلك، تكرّس المجموعة جهودها لاعتماد وتنفيذ أفضل الممارسات في جميع مجالات أعمالها، وهذا يتضمّن الاستثمار والحوكمة، بهدف تمكين ودفع الازدهار والفوائد المستقبلية للمجتمعات التي تعمل فيها.
أما شركة “الغرير للأغذية”، الشركة الإقليمية الرائدة في مجال طحن الدقيق، فيعود تاريخها إلى أكثر من 40 عامًا من الخبرة في الطحن، مع قدرة سنوية تزيد عن 1.5 مليون طن متري وصوامع تشغيلية تزيد عن 230 ألف طن متري عبر أصول طحن القمح وحدها. كما تمتلك الشركة وكيانات المجموعة المرتبطة بها وتدير مجموعة متنوعة من مرافق إنتاج الأغذية، التي تتضمّن مطحنة الشوفان ومطحنة الأرز ومزرعة الدواجن ومصنع الأعلاف الحيوانية عبر المناطق الجغرافية.
وتدير شركة “الغرير للأغذية” مرافق تصنيع تتمتّع بأحدث الطرازات مع فريق يضم أكثر من 1,000 موظف بما في ذلك خبراء الطحن والفنيين والوظيفيين، وذلك من أجل ضمان مكانة قيادية مستدامة في جميع أنحاء المنطقة.

لمحة عن مجموعة الراجحي القابضة
مجموعة الراجحي القابضة هي مجموعة رائدة تتميّز بالتنوّع الغني داخلها، وهي شركة مملوكة للعائلة مقرها الرياض، ولديها مصالح تجارية في مجال تصنيع البتروكيماويات والعقارات والمقاولات والأقمشة وحلول البناء والبلاستيك وتطوير مشاريع البنية التحتية الكبرى. واعتبارًا من ديسمبر 2020، تجاوزت القوة العاملة للمجموعة حوالي الـ 12,000 موظّف.
وتمتلك المجموعة خبرة واسعة في مجال الامتيازات المحلية والإقليمية. كما تتمتع مجموعة الراجحي القابضة بسجل حافل كمقاول من الدرجة الأولى ومطوّر ومشغّل للعديد من معاملات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تمتّعها بسجل حافل من العمل بنجاح مع الشركاء الدوليين. وتشارك مجموعة الراجحي القابضة في الوقت الحالي بفعالية تامة في العديد من مبادرات الخصخصة والشراكة بين القطاعين العام والخاص في المملكة العربية السعودية، كجزء من رؤية 2030.
كما ان مجموعة الراجحي القابضة هي مؤسس مشارك لشركة “أكوا باور”، وعضو اتحاد امتياز لبناء ونقل وتشغيل مطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة.

لمحة عن شركة “مسافي”
تأسست شركة “مسافي” في عام 1976 في الإمارات العربية المتحدة، وهي شركة رائدة في إنتاج المياه المعدنية الطبيعية النقية والعصائر الطازجة، والمنتجات المنزلية ذات المستويات العالمية، والمتوفّرة في العديد من البلدان في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه. أما الجذور التاريخية للمنتج الرئيسي للشركة، أي مياه مسافي المعبأة، فتعود إلى الينابيع الطبيعية تحت جبال الحجر الرائعة في رأس الخيمة. وتعمل “مسافي”، وهي من ضمن المشاريع الخاصة لعائلة الغرير، على تعزيز قطاع السلع الاستهلاكية، وذلك عبر التزامها القوي بالابتكار والجودة.
كما أن نموذج الأعمال الشامل لشركة “مسافي” يضعها في موقع متميز لتحقيق مزيد من النمو، لا سيما مع وجود أحدث مرافق التعبئة والتغليف والتصنيع، إلى جانب الأسطول المتطوّر والأنظمة اللوجستية في الإمارات وسلطنة عمان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here