مصدرالمستهلك - من الرياض :

دشن معالي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية الموارد البشرية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، بحضور معالي نائب وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للعمل الدكتور عبدالله بن ناصر أبو ثنين، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” تركي بن عبدالله الجعويني، اليوم، المرحلة الثانية لخدمة الإرشاد المهني عن بُعد عبر بوابة الإرشاد المهني (سُبل).
وأوضح المهندس الراجحي عقب التدشين، أن مبادرة الإرشاد المهني ستحقق نقلة مهمة لدعم أبناء وبنات الوطن وتنمية مهاراتهم وقدراتهم المهنية، وتمكينهم من فرص العمل ومساعدهم في رسم خارطة الطريق لمستقبلهم المهني والوظيفي وفقا لمتطلبات وواقع سوق العمل، متطلعا أن تحقق المبادرة الأهداف والغايات لخدمة الكوادر الوطنية، والعمل خلال الأعوام القادمة على مضاعفة الفئات المستهدفة منها.
وقدم معاليه شكره للقائمين على هذه المبادرة، التي سيكون لها بعد فضل الله الأثر الأكبر في تحفيز مشاركة القوى البشرية ومساعدتها في اختيار التخصصات المهمة التي يحتاجها سوق العمل.

من جانبه، أفاد مدير عام “هدف”، أن المرحلة الثانية من خدمة الإرشاد المهني عن بُعد، تستهدف تقديم 20 ألف جلسة إرشاد مهني في العام الميلادي الجاري، و25 ألف جلسة في السنة الثانية، و30 ألف جلسة في السنة الثالثة.
وبين أن إطلاق المرحلة الثانية من خدمة الإرشاد المهني عن بعد يأتي بعد أن حققت المرحلة الأولى بعد – توفيق الله – نجاحا، حيث استفادة الباحثين عن عمل من المُرشدين المهنيين عبر بوابة “سبل”، البالغ عددهم 25 مرشداً مهنيا وسيصل عددهم إلى 35 مرشدًا في 2023م، وهو ما يعكس حرص الباحثين والباحثات عن عمل على الاستفادة من الخدمات والبرامج التي تدعم مهاراتهم وقدراتهم وتحدد مساراتهم المهنية والوظيفية بما يعزز الأداء والإنتاجية ويحقق الاستقرار الوظيفي.
وقال مدير عام “هدف”: ” إيماناً منا برفع مؤشر النجاح والتطوير بين أوساط الكوادر الوطنية وتحقيق التوافق المهني والأكاديمي، وسعنا دائرة المستفيدين من الخدمة في المرحلة الثانية، لتشمل الطلاب الجامعيين وموظفي القطاع الخاص إلى جانب الباحثين والباحثات عن عمل، حيث تقدم لهم منظومة متكاملة من خدمات التطوير والإرشاد المهني، من خلال التواصل مع مرشدين مهنيين مختصين في تقديم الاستشارات المهنية، لتعريفهم بأحدث الطرق والوسائل الخاصة بالحصول على الفرص الوظيفية، بالإضافة إلى الخطط التطويرية المهنية”.
وأشار إلى أن البرامج ومبادرات الدعم التي يقدمها الصندوق ترتكز على الاستثمار في تنمية رأس المال البشري، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة، التي تمكنه من فرص العمل، وذلك بالتعاون والشراكة الاستراتيجية الفعالة مع منشآت القطاع الخاص في جميع مناطق المملكة.
وتهدف خدمة الإرشاد المهني، إلى الإسهام في رفع مستوى الاستقرار الوظيفي بما يحقق الإنتاجية، واستكشاف المهارات المطلوبة فيسوق العمل والمهن المستقبلية، وتوعية المستفيدين بمهارات التخطيط لمساراتهم المهنية التي تتفق مع طموحاتهم الشخصية والمهنية، والتوعية برفع ثقافة العمل وتحسين الصورة الذهنية لجميع المهن، وتحسين مستوى المعرفة للميول والقدرات الذاتية والمهنية.
وتوفر “سُبل” بيئة إلكترونية تفاعلية تهتم وبالتطوير والإرشاد المهني للفئات المستهدفة، وتمكينها من الاختيار الفعال لمسارات التعليم والعمل، وتطوير أدوات تساعد على تحديد الميول ومطابقتها مع المسارات الوظيفية.
وتساعد “سُبل” في تمكين المستفيدين من معرفة الميول المهنية والأكاديمية، والإسهام في زيادة نسبة الاستقرار الوظيفي والأكاديمي للمستفيدين، وتوعيتهم بأهم المهارات المطلوبة في سوق العمل، وتمكينهم من معرفة اهم المهن المستقبلية ونبذة عنها.
وتدعم منصة “سُبل” الطلاب والباحثين عن عمل والموظفين، من اتخاذ خيارات تعلم وخيارات مهنية أفضل عن طريق بناء منظومة متكاملة من خدمات التثقيف والإرشاد المهني، في إطار بناء نظام شامل يعد الأفضل من نوعه في المملكة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here