مصدرالمستهلك من الرياض

كشفت قمة جلفود للابتكار 2021 ان ما بات يعرف ب”المستهلك الطباخ” الذي يعد طعامه بنفسه يُمثل واحداً من أكبر التحديات أمام قطاع الخدمات الغذائية في المنطقة .وقال ستافيك جيتلي المستشار لدى شركة فروست آند سوليفان أمام حضور القمة إنّ ميل الناس للبقاء في منازلهم والاستمتاع بتحضير الطعام بأنفسهم يُمثل واحداً من أكبر التحديات أمام قطاع الخدمات الغذائية في المنطقة بينما لم تعد المنافسة من المطاعم المكتظة بالزوار على هذا القدر من الأهمية بعد الآن.

وخلال جلسة تحت عنوان: “الضيافة والخدمات الغذائية في دول مجلس التعاون الخليجي: الاستعداد للازدهار بعد الركود” أشار جيتلي إلى التغييرات التي طالت آلية عمل القطاع بسبب تداعيات كوفيد-19 مثل إغلاق الحدود وتعطل سلاسل التوريد وانخفاض القوة الشرائية والحد من جهود التكامل التكنولوجي..معتبراً أنّ حالات الإغلاق الإجبارية التي فرضتها الأزمة الصحية وضعت القطاع أمام تحدٍ أكبر.

وقال أنه لا بد من النظر إلى زيادة العرض بشكل جدي فالخيارات المطروحة من خدمات توصيل الطعام أصبحت كثيرة للغاية غير أنّ المنافسة الأكبر التي تواجهها المطاعم في الوقت الراهن لم تعد تأتي من مطعم آخر. فقد اكتشف المستهلكون خلال فترة الإغلاق متعة كبيرة في تجربة تحضير الطعام بأنفسهم.

متوقعاً أن يشهد نموذج التوزيع التقليدي المخصص للفنادق والمطاعم وشركات توريد الطعام مقابل التجزئة تغيّراً كبيراً. سيُحافظ مفهوم تناول الطعام خارج المنزل على رواجه بالتأكيد ولكن على المطاعم أن تبتكر مفاهيم جديدة للحفاظ على زوارها لا سيما عندما يقارنون بين حصولهم على وجبات جاهزة للأكل وبين فكرة الحصول على المكونات والمقادير وتحضير الوجبات بأنفسهم.

كما نوّه جيتلي إلى ضرورة تطرق قطاع الخدمات الغذائية إلى مسألة المخلفات الغذائية حيث تشكل المطابخ السحابية الخيار الأمثل للمساعدة على تعزيز الكفاءة والحد من التكاليف العامة.

تقع على عاتق صناع المحتوى المتعلق بالأغذية والمشروبات مسؤولية الحفاظ على الموضوعية “دون الاستخفاف بذكاء المستهلكين الغذائي” في حال رغبتهم بتعزيز تعافي وازدهار قطاع الأغذية والمطاعم في ظل الملامح الجديدة لعالمنا..كما يقول أدريان جون الرئيس التنفيذي للعمليات لدى ليتس دبي والشريك المؤسس لمطعم مستر آند مسز برانش خلال جلسة قدّمها بعنوان: “الاعتماد على الشغف لاستثمار الحماس تجاه التطبيقات ومنصات التواصل الاجتماعي” خلال فعاليات قمة جلفود للابتكار.

وقال جون الذي حرص على توثيق رحلته في مختلف أرجاء قطاع الأغذية والمشروبات بدبي أنه تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة وعليهم الالتزام بالموضوعية لدى سرد المحتوى..لافتاً أن الناس اليوم يحظون بخيارات أكبر من أي وقت مضى ولكنّهم يقدرون مستويات الجودة العالية.

وفي إطار مشاركته في قمة جلفود للابتكار قال الشيف فينيت بهاتيا الحائز على نجمة ميشلان أن زوار المطاعم من جيل الشباب العامل الأهم في المعادلة لأنهم يتميزون بذوق انتقائي وعلى المطاعم أن تبذل جهوداً كبيرة لجذب اهتمامهم.

ومن ناحية أخرى أكّد بهاتيا لأصحاب المطاعم بأنّ الطعام الذي يقدمونه لا يُشكل سوى جزءا بسيطا من استراتيجية النجاح فأجواء المطعم وجودة الخدمات مهمة للغاية ولا بد أن تبقى كذلك.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here