مصدرالمستهلك من الرياض

كشفت شركة جدوى للاستثمار عن توقعاتها بأن تؤدي ارتفاع اسعار النفط على أساس سنوي، واستمرار توزيعات الأرباح التي تدفعها شركة أرامكو، إلى ارتفاع الإيرادات النفطية الحكومية الى 491 مليار ريال، متوقعة أن تبقي الإيرادات غير النفطية ثابتة، على أساس المقارنة السنوية، عند 360 مليار ريال، مما يدفع باجمالي إيرادات الحكومة الى 851 مليار ريال في عام 2021.

وبحسب “جدوى” وفي ظل التوقعات بتراجع المصروفات بنسبة 7%، على اساس سنوي، الى 990 مليار ريال، فمن المتوقع انخفاض عجز الموازنة الى 139 مليار ريال، او 4.8% من الناتج المحلي الاجمالي، متوقعة ارتفاع اصدار دين اضافي بقيمة 83 مليار ريال، مما يدفع باجمالي الدين العام الى 937 مليار ريال، ومن ثم تصل نسبة الدين الى الناتج المحلي الاجمالي الى 32.8% بنهاية العام 2021.

وابانت “جدوى” ان تعافي اسعار النفط خلال العام لن يكون سلسا او سهلا، ولايمكن استبعاد عملية “تصحيحية” لمستويات الاسعار الحالية التي تزيد عن 60 دولار للبرميل، وابقيت “جدوى” على توقعاتها بان تكون اسعار خام برنت لعام 2021 ككل عند 55 دولار للبرميل دون تغيير.

في المقابل توقعت “جدوى” نمو الناتج المحلي الاجمالي الكلي بنسبة 2.1% على اساس سنوي في العام 2021، وسيسهم كلا القطاعين النفطي وغير النفطي في تحسن النمو، وان يشهد الناتج المحلي الاجمالي لقطاع النفط نموا طفيفا، بنسبة 1.3%، بينمت يتحقق نصيب الاسد في النمو من القطاع غير النفطي، والذي من المتوقع نموه بنسبة 2.7% على اساس سنوي.

من جهة اخرى قالت “جدوى” ان نطاق التاثيرات المحتملة لجائحة كورونا على الاقتصاد السعودي لايزال غامضا، وياتي الخطر الرئيسي على التوقعات من حدوث موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا، تكون خطيرة وتستمر لفترة طويلة، وربما يكون ذلك من خلال سلالة متحورة من الفيروس، او بسبب توزيع اللقاح بصورة ابطأ مما يتوقع حاليا.

واضافت ان تعافي الاقتصاد السعودي خلال العام لن يكون سلسا او سهلا، وان التعليق الاخير لانشطة الترفيه يعزز هذا الاتجاه، وتميل جميع المخاطر الاقتصادية بالكامل باتجاه الجانب السلبي.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here