مصدرالمستهلك من الرياض

وقَّع برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية “ندلب”، (أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030) اليوم، مذكرة تفاهم مع شركة الاتصالات السعودية “STC” للعمل على بناء منصات وطنية وحالات استخدام للتقنيات الناشئة في قطاعات الصناعة والطاقة والتعدين والخدمات اللوجستية.
وجرى التوقيع برعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس لجنة برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، ومعالي نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم العوهلي، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن خالد العبدالله الفيصل رئيس مجلس إدارة مجموعة “STC”، وذلك في المقر الرئيس لشركة الاتصالات السعودية “STC”.
ومثَّل برنامجَ تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في التوقيع على المذكرة الرئيس التنفيذي للبرنامج المهندس سليمان بن خالد المزروع، فيما مثَّل مجموعة “STC” الرئيس التنفيذي للمجموعة المهندس ناصر بن سليمان الناصر.
وتأتي هذه المذكرة تماشياً مع توجُّه المملكة المشجِّع على التعاون بين القطاعين العام والخاص، وحرصاً على تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
وتنص المذكرة على التعاون في بناء منصات وطنية وحالات استخدام للتقنيات الناشئة في قطاعات الصناعة والطاقة والتعدين والخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى التعاون في إطار الخدمات اللوجستية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات الوطنية من خلال الاستفادة من قدرات شركة الاتصالات السعودية الأساسية، إلى جانب التعاون في تمكين ودعم تحقيق مبادرات برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية.
من جهته، أعرب معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية رئيس لجنة البرنامج عن أهمية هذا التعاون في رفع مستوى الشراكة مع القطاع الخاص وإسهامه في دفع عجلة التنمية، الذي يُعد أحد أولويات البرنامج، آمِلاً أن تحقق هذه الاتفاقية أهدافها وأن تكون انطلاقًا لتعاون وتكاملٍ أكبر بين القطاعين العام والخاص في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 وبلوغ مستهدفاتها، مشيداً معاليه بحرص شركة الاتصالات السعودية (STC) على هذا التعاون، وبإسهاماتها الملحوظة التي تليق بتطلعات المملكة العربية السعودية وصناعة مستقبل مشرق – بإذن الله -.
بدوره، أكّد معالي نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم العوهلي أهمية تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص لتحقيق المزيد من الإنجازات الاقتصادية التي تصب في ريادة مملكتنا الحبيبة في مجال التحول الرقمي المنشود وفقاً لرؤية المملكة 2030 الطموحة والهادفة إلى إحداث نهضة تنموية شاملة ببناء مجتمع واقتصاد رقمي رائد.
ونوَّه معاليه بأهمية تبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتوفير الممكِّنات الرقمية المناسبة للمنشآت الصناعية وتطوير الخدمات اللوجستية، ممّا يُساعد في رفع مستوى الفاعلية والإنتاجية، وتعزيز كفاءة الإنفاق في القطاع، وتمكين الاستفادة من الوقود الجديد المتمثل في البيانات والذكاء الاصطناعي والشباب والريادة.
من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة STC أن الشركة ماضية في تحقيق التزامها وفق الأهداف التي رسمتها رؤية المملكة 2030، في تحقيق التحول الرقمي في المملكة وتمكين مختلف القطاعات رقميا.
وقال سموه: “توقيعنا لهذه الاتفاقية ما هو إلا امتداد لحرصنا على دعم برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية وتمكين التحول الرقمي للبرنامج من خلال الاستفادة من خدمات STC في الاتصال والكلاود وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here