استعرض صندوق التنمية الزراعية فرص الاستثمار وآلية الاقراض التي خصصها للمشاريع الزراعية التي تعتمد على التقنيات الحديثة في قطاعات الدواجن، والاستزراع المائي، والبيوت المحمية المكيفة، والمشاريع التي تستخدم التقنيات الحديثة مثل الصناعات التحويلية والتسويقية، وذلك بغرض جذب المستثمرين للدخول في هذه القطاعات سعياً للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي والمائي وتحقيق هدف استراتيجية الصندوق في مجالات دعم كفاءة استخدام الموارد وتشجيع استخدام التقنيات الحديثة في المشاريع التي تسعى لترشيد استهلاك المياه، ورفع الطاقة الإنتاجية عبر استغلال وحدة المساحة، وتقليل استهلاك الطاقة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل (آلية تمويل دعم الصندوق للمشاريع الزراعية المستخدمة للتقنية الحديثة) التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة في لجنة الزراعة والأمن الغذائي بالتعاون مع الصندوق صباح أمس الثلاثاء 12 ربيع أول 1440هـ بمقر الغرفة، والتي تحدث فيها الاستاذ موسى القحطاني مدير التخطيط الاستراتيجي بالصندوق موضحا أن الصندوق وافق على دعم التقنية الحديثة بحد أعلى ما نسبته (70%) من قيمة القرض وذلك لمشاريع سلسلة الدواجن اللاحم والبيوت المحمية المكيفة والاستزراع المائي والمشاريع التي تستخدم التقنيات الحديثة مثل الصناعات التحويلية والتسويقية، لأهميتها في منظومة الأمن الغذائي وبما يتوافق مع التوجهات الاستراتيجية للمملكة في القطاع الزراعي وفق برنامج التحول الوطني 2020 م ورؤية المملكة 2030 م .

وأضاف أن إجمالي قروض الصندوق بلغت أكثر من (49) مليار ريال. حيث بلغ حجم التمويل المقدم من الصندوق لصغار المزارعين والتنمية الريفية بلغ حوالي (35) مليار ريال خلال الفترة الماضية، بينما ساهم الصندوق بتمويل سلاسل الدواجن اللاحم بحوالي 4 مليار ريال، وحوالي مليار ريال للاستزراع السمكي. مبينا أن التقنيات الحديثة يقصد بها الوسائل المستخدمة التي تؤدي لترشيد المياه وخفض استخدام الطاقة وزيادة كفاءة الانتاج مؤكدا أن التوجه العام للاستراتيجية رفع الاكتفاء الذاتي في الدواجن من (42% الى 60%)، وحول تمويل قطاع الاستزراع المائي المستخدمة للتقنيات الحديثة قال انه يشمل مشاريع الاقفاص العائمة ومفرخات الاسماك مؤكدا سعي الاستراتيجية لرفع استهلاك الفرد من الاسماك مقارنة بالاستهلاك العالمي.

ومن جانبه أوضح المهندس عادل الجمعة مدير ادارة البحوث والدراسات من الصندوق في حديثة عن التقنيات المستخدمة في البيوت المحمية انه قد تم رفع سقف الاقراض من 50% الى 70% للمشاريع التي تستخدم التقنية الحديثة في هذا القطاع مستعرضاً في هذا الجانب الانظمة التي تستخدم في البيوت المحمية، مثل نظام الهيدروبونيك، والأكوبونيك. مضيفاً أن الصندوق يمول المشاريع الداعمه لعمليات التسويق ومخازن التبريد للمساهمة في تسويق وتخزين المنتجات الزراعية.

كما قدم المهندس راضي الفريدي من مركز استدامة استعراض لجهود المركز وما قام به من ابحاث في مجال استخدام التقنية الحديثة في البيوت المحمية والنتائج التي خلصت اليها وأثرها الايجابي في زيادة الانتاج وترشيد استخدام المياه وتقليل الطاقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here