أعلنت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة عن جاهزة المشاعر المقدسة بيئياً لاستقبال حجاج بيت الله الحرام، وذلك بعد أن أنهت كافة أعمال المسح والتفتيش على المنشآت الصناعية ذات التأثير البيئي المحتمل على البيئة.

وأكد مدير الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بمنطقة مكة المكرمة  الأستاذ وليد بن سليمان الحجيلي أن الهيئة بدأت مبكراً في أعمالها المتعلقة بموسم الحج لهذا العام 1439 هـ، حيث أنهت تفتيش ومسح جميع المنشآت الصناعية والخدمية ذات التأثير المحتمل على البيئة في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة والطرق المؤدية إليهما، وذلك بتجنيد ما يزيد عن (14) فرقة تفتيش تتميز بكوادر وطنية مؤهلة ومدربة لتأدية هذه المهام وبأحدثالتقنيات التي ساعدتهم على تأدية أعمالهم بكل دقة.

 

وأضاف أن الهيئة قامت وبالمشاركة مع عدد من الجهات الحكومية بأعمال التفتيش على المصانع ومنشآت الإعاشة والتموين والمنشآت الصحية شملت عيادات الخدمات الطبية المؤقتة لبعثات الحج، ومحطات الوقود والاستراحات والمسالخ وغيرها من المنشآت ذات التأثيرات البيئية، وتم رصد كافة المخالفات والملاحظات واتخاذ الإجراءات النظامية حياله،كما جهزت فرقة طوارئ لمباشرة أي حوادث بيئية لا سمح الله وتعمل على مدار الـ24 ساعة ومزودة بكافة التجهيزات البشرية والتقنية لتأدية أعمالها.

 

وأشار الحجيلي أن قراءة مؤشر جودة الهواء في المستويات الآمنة ولله الحمد وأنه يمكن لحجاج بيت الله الحرام والمواطنين والمقيمين من خلال موقع الهيئة على شبكة الإنترنت من متابعة مؤشر جودة الهواء الذي يقيس العناصر المؤثر ة على الصحة، كما أن الهيئة تعمل على مدار الساعة في متابعة البيانات عبر محطات الرصد البيئي المتنقلة والثابتة لقياس مستوى ملوثات الهواء في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والتفتيش على المنشآت الصناعية والمنشآت ذات التأثير البيئي والتأكد من التزامها بالمعايير والاشتراطات البيئية.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here