اطلع  وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن  على نماذج من الأسرة ذات الدورين التي ستستخدمها مؤسسة مطوفي حجاج جنوب اسيا  لأول مرة خلال موسم حج هذا العام 1439هـ للحجاج الذين تتشرف بخدمتهم في مخيمات مشعر منى بحضور نائب الوزير المهندس عبدالفتاح مشاط ووكيل الوزارة ورئيس وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة.
واستمع  إلى شرح مفصل من رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور رأفت بن إسماعيل بدر عن فوائد الأسرة ذات الطابقين في المخيمات تتمثل في إيجاد ممرات آمنة داخل المخيمات وتوفير مساحات للصلاة وللاجتماع وتناول الطعام بها داخل المخيمات، وكذلك توفير مواقع تحت الأسرة ليضع الحاج أغراضه الخاصة، وتنظيم وترتيب المخيمات ومداخلها ومخارجها إلى جانب توفير مكان لاستراحة العاملين والطباخين وتوفير خدمة للحاج بشكل أفضل علاوة على كونها مطابقة لكود البناء السعودي الحديث.
وأفاد الدكتور رأفت أن المؤسسة تعمل باستمرار على الارتقاء بمستوى خدماتها المقدمة لضيوف الرحمن بما يحقق توجيهات وتطلعات القيادة الرشيدة – حفظها الله – الرامية إلى توفير أفضل الخدمات والإمكانات للحجاج ليتمكنوا من أداء الركن الخامس من أركان الإسلام بكل يسر وسهولة وأمان وراحة واطمئنان.
من جانبه أكد الدكتور محمد بنتن أن هناك استعدادات مثالية لدى كافة مؤسسات الطوافة لموسم حج هذا العام 1439هـ بما يحقق رؤية المملكة 2030 وينسجم مع ما تبذلها حكومتنا الرشيدة – رعاها الله – من عناية فائقة بحجاج بيت الله العتيق، لافتاً أن موسم حج هذا العام سيتم خلاله استخدام 15% من الوجبات المعقمة الجاهزة التي تناسب الحاج في جميع مؤسسات الطوافة علاوة على رفع مستوى جودة المعيشة في المخيمات.
وأبان  أنه نظراً لمحدودية الطاقة الاستيعابية في منى وكثرة أعداد الحجاج مما يسبب ضغطاً كبيراً في أعداد الحجاج داخل المخيمات مما استلزم استخدام السرر ذات الطابقين بمواصفات آمنة ومدروسة دراسة جيدة وسيتم تطبيقها في مؤسسة مطوفي حجاج دول جنوب آسيا هذا العام بحيث توفر الراحة لضيوف الرحمن وتعطيهم الصورة المشرفة لمن يقوم على خدمتهم من حكومة المملكة التي تجند كل طاقاتها الخاصة والحكومية، مؤكداً أن هذه التجربة ستكون لأعداد الحجاج نفسها وليس لزيادتها وأن الهدف منها تحسين جودة المعيشة في هذه المخيمات، موضحاً أنه في حال نجاحها سيتم تعميمها على جميع مؤسسات الطوائف لجميع الحجاج.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here