قالت مصادر أوروبية في بروكسل اليوم إن الاتحاد الأوروبي يفضل أن يتم تنظيم نقاش داخل مجلس الأمن الدولي حول سوريا قبل توجيه أية ضربة عسكرية لسوريا.
وجاء توضيح المصادر الأوروبية قبل ساعات من نظر الكونغرس الأمريكي في لائحة بشأن تفويض الرئيس الأمريكي بأي عمل عسكري مرتقب ضد سوريا.
وكانت دول الاتحاد الأوروبي قد طالبت السبت الماضي خلال اجتماع لوزراء الخارجية الأوروبيين في فيلنيوس برد قوي وملائم على استخدم بشار الأسد الكيميائي لكن دون تحديد طبيعة هذا الرد.
وتؤكد المصادر أن عدة دول أوروبية تحبذ إحالة مرتكبي الهجمات الكيميائية في سوريا أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي وتفويض مفتشي الأمم المتحدة بإطلاق حكمهم النهائي بشأن طبيعة الهجمات الكيمائية المسجلة يوم 21 أغسطس الماضي في الغوطة بريف دمشق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here