الامير محمد بن سلمان

أكد البنك الدولي على ان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يتمتع بشعبية كبيرة، مما يرسل إشارة قوية إلى المستثمرين والجمهور على نطاق أوسع بوجود التزام أطول أجلاً بمواصلة طريق الإصلاح.

وتوقع البنك الدولي في تقرير أن يعاود الاقتصاد النمو في عام 2018 مع نمو الناتج المحلي بنسبة 1.8% لأسباب أهمها حدوث انتعاش طفيف في مستويات إنتاج النفط (مقارنةً بالانخفاض الحاد في العام الماضي) وارتفاع الإنفاق العام بشكل هامشي.

وانه مع تلاشي الآثار السلبية قصيرة الأجل للإصلاحات الهيكلية وتحسُّن الموازنة الحكومية، فمن المتوقع أن يرتفع معدل النمو إلى أكثر من 2% في عام 2019. ولأنه يتم تنفيذ الإصلاحات المتعلقة ببرنامج التحوُّل الوطني والمبادرات الحكومية الموجَّهة مباشرةً نحو القطاع الخاص مع القيام في الوقت ذاته بزيادة الإنفاق الرأسمالي، فمن المنتظر إتاحة المزيد من فرص النمو المحلي.

واضاف انه مع تحسُّن الأوضاع الاقتصادية وإعلان السلطات عن تقليل القيود المالية في عام 2018، يُتوقَّع ألا يتقلص عجز الموازنة كنسبة من إجمالي الناتج المحلي سوى بدرجة طفيفة في عام 2018 ليصل إلى 7.6%. وتنطوي آفاق المالية العامة على وجود التزام قوي ومتواصل بجهود الإصلاح.

وبحسب البنك الدولي فمن المتوقع أن يؤدي تعافي أسعار النفط إلى زيادة فائض ميزان الحساب الجاري الذي بلغ نحو 1.7% من إجمالي الناتج المحلي في عام 2017. ومن المتوقع أيضا أن يزداد تقلُّب معدل التضخم بدرجة كبيرة في السنوات القادمة ليرتفع إلى قرابة 5% في عام 2018، ثم ينخفض إلى أقل من 2% في عام 2019 مع استيعاب تطبيق ضريبة القيمة المضاف

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here