كشف المهندس صالح الجاسر المدير العام للخطوط السعودية عن أستغناء المؤسسة عن دعم الوقود وأصبح من الماضي حيث بدأت الاعتماد على مواردها مما نتج عنه تحقيق أرباح فصلية لم تحققها منذ سنوات طويلة.

وقال الجاسر رداً على اسئلة الصحفيين اليوم حول طرح الشركة للاكتتاب العام “حالياً نمر باعادة هيكلة ومن ثم الدخول في سوق الأسهم ،وهناك شركتين تم طرحها مسبقاً في السوق وسيتبعها العديد من الشركات قريبا”.

وأوضح أن السعودية تعمل على التوسع في مشاركة عمل المراءة في الخطوط السعودية، وقال نطمع ان لايكون هناك قيود على عملها خلال الفترة القادمة.

مؤكداً بأن تواجد المرأة داخل المؤسسة ليس بالمستوى المأمول. مشيراً الى ارقام مستهدفة للتوطين النسائي وهناك إعداد كبيرة ستدخل في صناعة الطيران الفترة القادمة.

وبين الجاسر انسحاب الشركاء في الشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران احدى شركات الخطوط السعودية وقال” ارتئينا عدم الاستمرار في هذه الشراكة لعدم الجدوى، ونحن الآن نعمل على اعادة هيكلة العديد من البرامج ومن ثم سيتم النظر في الشراكات المقدمة”.

وبخصوص اسعار التذاكر قال انخفضت 20٪ العام الماضي ، وبالنسبة للآسعار الحالية تعتمد على قدوم المسافر ووقت وحجزه ، لن يكون هناك مقاعد بسعر عادي للمتاخرين في الحجوزات ، وهذه الأسعار تواكب مسار السوق وتطور قطاع الطيران.

كما أشار الجاسر إلى أن المبادرات كذلك قد شملت تحديث وتنمية الأسطول ، حيث تواصل “السعودية” تنفيذ هذا البرنامج بعد أن تم توقيع اتفاقيتين للاستحواذ على (113) طائرة من أحدث ما انتجته مصانع الطائرات في العالم وتم خلال عامين فقط استلام (61) طائرة جديدة معظمها عريضة البدن منها (33) طائرة تم استلامها خلال العام الماضي وهو اكبر عدد من الطائرات يتم استلامه في عام واحد وخلال شهري يناير وفبراير من عام 2018م تم استلام (5) طائرات جديدة من مجموع (19) طائرة حديثة يتم استلامها خلال العام الجاري ، وانخفض معدَّل عمر الأسطول إلى أقل من (5) سنوات وهو من أقل معدَّلات أعمار الأساطيل على مستوى شركات الطيران الكُبرى في العالم ، ويبلغ عدد طائرات أسطول “السعودية” حاليا (144) طائرة بخلاف طائرات أديل والطيران الخاص والبيرق والحج والعمرة والشحن .

وبين الجاسر أنه وخلال عامين فقط أضافت “السعودية” أكثر من (5) مليون مقعد إلى السعة المقعدية للقطاع الداخلي وأضافت (9) وجهات دولية جديدة تتمثل في المالديف ، الجزائر ، أنقرة ، ميونخ ، ملطان ، بورتسودان ، موريشيوس ، ترافندروم ، وبغداد.

وكان الجاسر اعلان في بداية  المؤتمر عن إطلاق برنامج “Top5” والذي يهدف إلى أن تصبح “السعودية” ضمن أفضل خمس شركات طيران بالعالم،
واوضح الجاسر أن المبادرة المعلنة تهدف إلى الوصول بالخطوط إلى مصاف شركات الطيران ذات الخمس نجوم ومن الـTOP 5 حسب تصنيف شركة “سكاي تراكس” المتخصصة بتصنيف خطوط الطيران وذلك بنهاية عام ٢٠١٩م.
يشار إلى أن “الخطوط السعودية” أطلقت في عام 2015 برنامج “تحول 2020”، والذي يندرج تحته عشرات المبادرات؛ أهمها الوصول إلى أسطول عدده 200 طائرة، ونقل 45 مليون مسافر خلال سنة، وتشغيل 1000 رحلة يومية، وذلك حتى عام 2020

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here