تصل يوم الإثنين المقبل – بمشيئة الله تعالى – إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة طائرة الخطوط السعودية الجديدة من طراز بوينج (B777-300ER) بعيدة المدى، وتعد هذه الطائرة السابعة من الطراز نفسه ورقم 68 من ضمن صفقة الطائرات الخاصة بالأسطول الجديد للخطوط السعودية المكون من 90 طائرة أيرباص وبوينج، وذلك ضمن الخطة الاستراتيجية لتحديث أسطول الخطوط السعودية بأنواع وأحجام مختلفة تلبي احتياجات “السعودية” للوفاء بالتزاماتها على القطاع الداخلي والمنافسة على المستوى الدولي.

في هذا السياق أوضح عبد الله بن مشبب الأجهر مساعد مدير عام الخطوط السعودية التنفيذي للعلاقات العامة، أن هذا الطراز من طائرات البوينج يعتبر الأفضل حالياً على مستوى العالم ويلقى إقبالاً من شركات الطيران العالمية لما يتميز به من السعة المقعدية والمرونة في إضفاء التعديلات والمواصفات، إلى جانب المدى البعيد للطيران، حيث تستطيع هذه الطائرة الطيران لأكثر من (16) ساعة دون توقف، مما يمكّن “السعودية” من تشغيل هذا الطراز من الطائرات بعيدة المدى إلى محطاتها الجديدة في كل من تورنتو بكندا ولوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار الأجهر إلى أنه بدخول هذه الطائرة الجديدة إلى المنظومة التشغيلية للخطوط السعودية يرتفع عدد الطائرات التي تسلمتها “السعودية” حتى الآن من طرازي أيرباص وبوينج إلى (68) طائرة جديدة، والتي دخلت الخدمة على القطاعات الداخلية والدولية بداية من عام 2009، وكان لذلك أثره الإيجابي في توفير السعة المقعدية اللازمة على مختلف القطاعات الداخلية والدولية، كما أن “السعودية” ستتسلم المزيد من الطائرات الجديدة من طرازي بوينج وأيرباص تباعاً خلال الفترة المتبقية من هذا العام وصولا إلى تسلم كامل الأسطول في عام 2017. ونوه الأجهر بأن اختيار عدد الطائرات وأنواعها وأحجامها يتم وفق خطة استراتيجية تراعي حاجة النقل الداخلي لتلبية الطلب المتزايد على السفر بين مختلف مناطق المملكة، وكذلك التشغيل الدولي للمحافظة على المكانة التنافسية لـ “السعودية” بين شركات الطيران العالمية، منوهاً بالدعم الذي تجده “السعودية” من لدن الأمير فهد بن عبد الله بن محمد آل سعود رئيس الهيئة العامة للطيران المدني ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية، إضافة إلى جهود المدير العام المهندس خالد بن عبد الله الملحم في ترسيخ وتكريس هذا الدعم لتحديث الأسطول ومواصلة برامج التطوير الشامل بالمؤسسة وتعزيز المكانة الرائدة لـ “السعودية” على المستويين الإقليمي والدولي.

الجدير بالذكر أن طائرة البوينج من طراز (B777-300ER) الجديدة تعتبر من أحدث ما أنتجته مصانع الطائرات في العالم ذات المدى البعيد، حيث تبلغ السعة المقعدية لهذه الطائرة ذات المحركين النفاثين (305) مقاعد، وتستطيع الطيران مسافة (14.450) كيلومتراً دون توقف، وتحتوي على ثلاث درجات للخدمة (الدرجة الأولى ودرجة الأعمال ودرجة الضيافة)، كما تم تزويد مقصورة ركاب الدرجة الأولى بأحدث المقاعد التي صممت بعناية لتعكس المستوى الراقي لخدمات “السعودية”، حيث ينفرد المقعد إلى (180) درجة ليصبح سريراً كاملاً، ويتم التحكم إلكترونياً بالمقعد والشاشة الترفيهية بحجم (23) بوصة التي تعتبر حالياً من أكبر الشاشات الترفيهية المقدمة على مقاعد الدرجة الأولى، إضافة إلى المقاعد المتميزة على درجة الأعمال التي تتميز بتصميم خاص

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here