علمت” المستهلك” أن الجمارك السعودية منعت استيراد 100 نوع من المواد الكيمائية الخطرة دون اذن مسبق قبل استيرادها، وطلبت من المخلصين ووكلاء الملاحة عدم استقبال اي ارسالية تحتوي مواد خطرة ما لم يتم حصولها على الأذن المسبق.

وتعرف المادة الخطرة وحسب وكالة السلامة والصحة البيئية الأمريكية (OSHA) بأنها أي مادة كيميائية لها خطورة صحية أو فيزيائية. إن التعريف العام من قبل وكالة السلامة والصحة المهنية الأمريكية لا يتضمن المواد الأصلية فحسب، بل يشمل الدهانات والمنظفات والأحبار والأصباغ ومواد أخرى شائعة الاستخدام. يجب على مصنعي ومستوردي المواد الكيميائية أن يحددوا فيما إذا كانت هذه المواد التي ينتجوها أو يعبئوها ينطبق عليها تعريف المادة الكيميائية الخطرة.

ويمكن اعتبار الخليط المكون للمادة ككل أو أي جزء منه لتحديد مدى خطورته، حيث يمكن النظر لهذا الخليط ككل إذا تم فحصه ككل وتم إصدار وفقاً لذلك لائحة بيانات سلامة له.

وبخلاف ذلك فبجب تقييم الخليط عن طريق مكوناته. في حالة احتواء الخليط على 1 % فأكثر من مادة كيميائية خطرة أو 0.1 % من مادة مكونة تعتبر مسرطنة أو يُشك بأنها مسرطنة، فإن الخليط ككل يفترض بأن له آثار صحية و/أو خطورة سرطانية كمكوناته. تستخدم المواد الخطرة أو تتداول في الشركات خلال عملياتها الإنتاجية، ومعظم هذه المواد عندما تستخدم في التصنيع أو يتم التخلص منها تساهم في انتشار الملوثات.

وتشكل هذه المواد تهديداً مؤثراً على سلامة الموظفين، ومن اجل ذلك فقد تم استخدام مجموعة من الرموز المختلفة والمعروفة دولياً لتدل وتشير باختصار على المادة الخطرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here