كرم مدير جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن اليوبي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني لدعمها لفعاليات المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة بالمملكة الذي اختتم فعالياته امس الاول بمقر كلية السياحة بجدة وذلك نظير دعمها ومشاركتها الفاعلة في ورش العمل والمعرض المصاحب من خلال جناح متكامل للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومركز (تكامل).

وقد حظي جناح الهيئه باقبال كبير من المشاركين والطلاب والمهتمين ورجال الأعمال، حيث حرصت الهيئة على التعريف ببرنامج الشراكة مع مختلف القطاعات الحكومية والاهلية وجهودها في رفع نسب التوطين من خلال عرض العديد من التقارير الموثقة من مركز المعلومات السياحية (ماس)، اضافة إلى نشرات الهيئة الأخرى.

و تسلم شهادة التكريم الدكتور حمد السماعيل نائب رئيس الهيئة للاستثمار والمناطق الذي أكد بدوره على حرص الهيئه على دعم مثل هذه المناسبات والفعاليات العلمية والنوعية والتي تساهم في تحقيق العديد من المنافع الاقتصادية والاجتماعية في مختلف مناطق المملكة، مؤكداً بأن هذا الدعم يأتي بتوجيهات من صاحب السمو الملكي رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، كما نال الدكتور السماعيل تكريماً آخر نظير مشاركته بورقة عمل في الجلسة الاولى، اضافة إلى تكريم مماثل للاستاذ محمد العمري لإدارته الجلسة الثانية.

وبحسب مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن عبدالله العمري فإن فرع الهيئة بجدة قدم الدعم اللازم بناء على توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة والذي يهتم شخصياً بملف توطين الوظائف في القطاعات السياحية والذي حقق نجاحات متميزة.

وبين العمري أن الهيئة ومن خلال عضويته في المركز الاستشاري للكلية، قد دعمت المؤتمر منذ انطلاقه كفكرة وواصلت في تقديم المساندة بجميع المراحل اللاحقة حتى تحقق وتجسد على أرض الواقع اليوم، حيث شارك المختصين بالهيئة في العديد من ورش العمل كما تم استضافة احداها بمقر فرع جدة والتي حضرها أكثر من 30 شخصاً وذلك في اطار الشراكة الاستراتيجية بين الهيئة والقطاعات الخاصة.

هذا وقد شاركت الهيئة بورقة عمل في الجلسة الاولى ضمن فعاليات اليوم الأول لجلسات المؤتمر الوطني الأول لكليات ومعاهد السياحة الاول، قدمها الدكتور حمد السماعيل نائب رئيس الهيئة للاستثمار والمناطق وكان محورها توطين وظائف قطاع السياحة، حيث سلط الضوء على جهود الهيئة في هذا المجال وما أنجزه المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية (تكامل) من مبادرات وخطط وبرامج لدعم توطين قطاعات السياحة والتراث الوطني.

وتقديراً لدور الهيئة في هذا المجال، فقد أسندت اللجنة العلمية للمؤتمر إدارة الجلسة الثانية للأستاذ محمد العمري وكانت بعنوان مدى ملائمة مخرجات التعليم العالي للعمل في قطاعات الحج والعمرة والسياحة والفنادق والضيافة والتموين.

و نوه العمري خلال الجلسة بجهود الهيئة في مجال توطين الوظائف بكافة القطاعات السياحية، كاشفاً أن نسبة التوطين في مجال الفنادق بجدة قد تجاوزت 30%، مضيفاً أن الطموح والعمل مستمر إلى زيادة النسبة بصورة أكبر خلال الفترة القادمة وذلك بتضافر جميع الجهات ذات العلاقة وفي مقدمتهم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والغرف التجارية والكليات والمعاهد من خلال المشاركة في تطوير الحقائب التدريبية للشباب السعودي وتحفيزهم للانخراط في هذا المجال الواعد والذي يعد من أكبر القطاعات الموفرة لفرص العمل عالمياً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here