استغرب مختصون تقرير وزارة التجارة الذي أشار إلى وجود وفرة في السلع الاستهلاكية في الأسواق، لافتين إلى أن هذا الأمر لم ينعكس على خفض الأ سعار بصورة ملموسة كما تقول أبجديات السوق ولاسيما في ظل التقارير العالمية التي تشير إلى انخفاض الأسعار في البورصات العالمية .
وقال الاقتصادي الدكتور سالم باعجاجة «إن الأسعار في المملكة لازالت تسجل ارتفاعات غير مبررة مقارنة بالأرقام التي تعلنها منظمة الأغذية والزراعة عن انخفاض أسعار قيمته 2 في المئة في البورصات العالمية» . وأشار إلى أنه على الرغم من التنوع في السلع في السوق السعودية إلا أن الأسعار لازالت متماسكة، وتواصل الصعود إلى أعلى وخاصة فيما يتعلق بالألبان والدواجن والخضراوات والفواكه. ورأى أن سياسة الدعم للكثير من السلع مثل الدواجن لم تحقق أهدافها، مشيرا إلى أن الدجاجة الواحدة تدعمها الدولة بـ 1.5 ريال وارتفع سعر الكيلو منها إلى 16 ريالا وهو مايشير إلى وجود خلل واضح . من جهته قال عضو جمعية الاقتصاد السعودي عصام مصطفى خليفة «إن السوق السعودية تعاني من اختلالات واضحة يتأثر منها بالسلب بالدرجة الأولى المستهلك البسيط» مشيرا إلى أن كيس الأسمنت الذي وصل سعره في بعض الأحيان إلى 20 ريالا لاتزيد تكلفته الفعلية على أرض المصنع عن سبعة ريالات فقط في ظل الدعم الكبير الذي تناله المصانع لاسيما في سعر الوقود الذي يقل بـ 8 أضعاف عن سعر البرميل في الأسواق العالمية . وأشار إلى أن الطبيعة الاستهلاكية للمجتمع السعودي وراء النمو المطرد في الاستهلاك على نحو يفاقم من ديون الأفراد، مستغربا ارتفاع القروض الاستهلاكية إلى أكثر من 300 مليار ريال في حين تتحفظ البنوك على الإقراض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يمكن أن تحقق إضافة لسوق العمل السعودي بما توفره من إنتاجية وفرص عمل للعاطلين. وشاركنا الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث داعيا الجهات المعنية إلى ضرورة إعادة النظر في سياسة الدعم لمختلف السلع والتأكد من وصوله إلى مستحقيه، مشيرا إلى أهمية التصدي بحسم لمحاولات تهريب الدقيق المدعم والمشتقات النفطية إلى الدول المجاورة مثل: الأردن واليمن . ورأى أن الأسعار لن تنخفض في المملكة في ظل القبضة القوية للتجار بدون دخول منافسين جدد إلى السوق، داعيا إلى ضرورة إنشاء جمعيات تعاونية توفر السلع الاستهلاكية بأرباح بسيطة مما يؤدي إلى خفض تلقائي في الأسعار . واتفق مع الآراء التي ترى بمعاناة السوق السعودية من احتكار القلة الذي يؤثر على المواطن البسيط في المحصلة النهائية .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here