اوضح وزير النقل سليمان بن عبدالله الحمدان أن مشروع جسر الملك حمد، الذي يربط بين السعودية والبحرين، سيكون جزءاً من مشروع ربط السكة الحديدية لدول “مجلس التعاون الخليجي”، مشيراً إلى أن السعودية بدأت بالفعل في تنفيذ 200 كيلومتر من المشروع داخل أراضيها.

يأتي ذلك على هامش اللقاء التعريفي لمشروع جسر الملك حمد، حيث بين الحمدان أن المشروع سيكون بداية لتنفيذ أكبر مشروع للسكة الحديدية يربط بين البلدين، وسيكون جزءاً من مشروع السكة الحديدية الذي سيربط بين دول “مجلس التعاون الخليجي”.

وأشار الوزير إلى أن مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع الكبرى تأتي متوافقة مع “رؤية المملكة 2030” التي تهدف إلى رفع مساهمة القطاع الخاص في المشاريع إلى 60%.

ويقدر طول مشروع الجسر الذي يتوقع أن يربط الدمام السعودية بمدينة البديع البحرينية، بخمسة وعشرين كيلومتراً بموازة جسر الملك فهد القائم حالياً، ويشمل الجسر الجديد إضافة إلى مساري القطارات المخصصة للركاب والبضائع، مساراً ثالثاً للمركبات.

في حين يرتبط قطار جسر الملك حمد بعد إتمامه بشبكة القطارات الخليجية، التي من المقرر أن تبدأ من الكويت مروراً بمدن عدة شرق السعودية، فالبحرين وقطر والإمارات وصولاً إلى سلطنة عمان بأطوال إجمالية تتجاوز الألفي كيلومتر.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here