حذر مختصون من انجراف الأسر السعودية خلف العروض، التي تقدمها المراكز التجارية على السلع الاستهلاكية في رمضان، وشراء كميات كبيرة منها تزيد عن الحاجة، خاصة مع غياب ثقافة ترشيد الاستهلاك والادخار لدى غالبية الأسر خاصة في الشهر الكريم، مشيرين إلى أن الأسرة الواحدة تنفق خلال رمضان 3 أضعاف ما تنفقه في الأشهر الأخرى، إذ تتجه لشراء السلع الاستهلاكية بكميات كبيرة.

وذكروا أن الهدف من التخفيضات الكبيرة، التي تقدمها المراكز التجارية جذب المستهلكين لشراء منتجاتهم، وتصريف المنتجات أكبر كمية من المواد المخزنة لديهم، وزيادة أرباحهم حتى ولو بهامش قليل عن الأشهر الأخرى، مشددين على ضرورة ترشيد المستهلك وعدم الانجراف خلف التخفيضات.

وأكد علي رضا نائب رئيس اللجنة التجارية بغرفة جدة أن 85% من المجتمع السعودي يفتقر لثقافة ترشيد الاستهلاك والادخار والانجراف خلف العروض والتخفيضات، التي تقدمها الشركات والمراكز التجارية خاصة في شهر رمضان، مضيفًا أن تلك التخفيضات تساعد الشركات على التنافس بتقديم أفضل الخدمات بأقل الأسعار، وجذب المزيد من المستهلكين لشراء منتجاتهم، بالإضافة إلى تصريف الكميات الكبيرة من تلك السلع، وزيادة أرباح الشركات. وأيده الرأي عبدالعزيز السريّع عضو اللجنة الصناعية بغرفة جدة، مشيرا إلى أن زيادة إنفاق الأسر السعودية في شهر رمضان يسهم في زيادة أرباح الشركات بنسبة قد تصل إلى 20%، وذلك من خلال التخفيضات، التي تقدمها المراكز التجارية، وزيادة الطلب على تلك السلع.

من جانبه بين رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الطائف الدكتور سالم باعجاجة، أن نسبة انفاق الأسر السعودية في رمضان تعادل 3 أضعاف ما تنفقه في الأشهر الأخرى، حيث أن معظم الأسر السعودية تشتري السلع الاستهلاكية خاصة بعد التخفيضات الكبيرة، التي تقدمها المراكز التجارية بغرض جذب المستهلكين لشراء منتجاتهم، وتصريف أكبر عدد من المنتجات المخزنة، مما يسهم في زيادة أرباح الشركات، مضيفًا أن الأسر السعودية تفتقر لثقافة الترشيد والادخار في الإنفاق.

فيما يوضح الدكتور حبيب الله تركستاني، أستاذ الاقتصاد والتسويق الدولي بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، أن المستهلك مسؤول عن تصرفاته ولابد له من الترشيد في شراء السلع الرمضانية وعدم الانجراف وراء التخفيضات التي تقدمها المراكز التجارية، قائلا: «أغلب المراكز تستغل شراهة المستهلك وتقدم عروضا رمضانية على منتجاتها والبعض منها يقوم برفع الأسعار بشكل كبير».

وأضاف: «على الإعلام أن يزيد من برامجه التوعوية حول ضرورة ترشيد الشراء من العروض الرمضانية»، مشيرا إلى أن تلك العروض تستمر على مدار العام، ولكن تزيد بشهر رمضان المبارك، مما يحدث نوعا من التنافسية لدى تلك المحلات.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here