توصل فريق من الباحثين الاستراليين والصينيين في جامعة RMIT في ملبورن إلى تقنية جديدة ساعدتهم في الحصول على أنحف صورة هولوجرام “تصوير تجسيمي” في العالم، وسيكون هذا الأمر بالفعل بمثابة الطفرة التي تغير طريقتنا في النظر لتكنولوجيا الهولوجرام.

النانو هولوجرام تعتبر تقنية مستقلة وبعيدة عن تقنيات الهولوجرام التقليدية لأنه يمكن النظر إلى صورها دون الحاجة لاستخدام نظارات 3D.

صور الهولوجرام “المجسمة” التقليدية يتم إنشاؤها من خلال أجهزة الحاسوب الكبيرة مقارنةً بالأجهزة الالكترونية الأخرى، لكن من الواضح أن تقنية الهولوجرام الجديدة ستتغلب على الحواجز الحجمية ليتم التمكن من عرض عدد كبير من البيانات التي لا تتناسب للعرض على شاشات الهواتف أو الساعات الذكية بشكل ثلاثي منبثق.

من الواضح أن التكنولوجيا الجديدة لم يتم استخدامها في التشخيص الطبي والتعليم وتخزين المعلومات ووسائل الأمن الحوسبية فقط، لكنها لديها القدرة على الدخول في المجال الصناعي من خلال تحويل مجموعة من الصناعات وعرضها بطريقة أكثر وضوحًا.

أضاف الباحثون أن الخطوة التالية في مستقبل هذه التكنولوجيا سيكون من خلال العمل على تطوير هذه التقنية ليتم استخدامها في الجزء العلوي من شاشات LCD لتتحول إلى شاشات لعرض الصور هولوجرام ثلاثية، كما أوضح الباحثون أن الجميع يبذلون قصارى جهدهم على تطوير التكنولوجيا الجديدة وتطبيقها في الكثير من المجالات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here