كشف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في كلمته اليوم أمام القمة العربية الإسلامية الأمريكية، عن توقيعهم اتفاقيات تاريخية مع المملكة تجاوزت فيمتها 400 مليار دولار.

وقال ترمب أن الصفقة العسكرية الموقعة مع السعودية بـ110 مليار دولار تهدف لمساعدة الجيش السعودي ليلعب دوراً أكبر في المنطقة ولمحابهة التدخلات الإيرانية.

وتشمل الاتفاقيات خمس محاور: أمن الحدود ومكافحة الإرهاب، والأمن البحري والساحلي، وتحديث القوات الجوية، والدفاع الجوي والصاروخي، وتحديث الأمن السيبراني وأمن الاتصالات.

مضيفاً أن حزمة المعدات الدفاعية والخدمات تدعم “أمن السعودية ومنطقة الخليج على المدى الطويل، خاصة في مواجهة النفوذ الإيراني الخبيث والتهديدات ذات الصلة بطهران التي توجد على حدود السعودية من جميع الجوانب.”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here