تطرح الدكتوره ماجدة ابو راس رائدة العمل البيئي: التجارب النموذجية لجمعية البيئة السعودية في اعمال الملتقى الأول للجمعيات والجهات التطوعية في مجال البيئة, بحضور ومشاركة أكثر من 40 جمعية بيئية وجهة حكومية , ومنظمات دولية معنية بالبيئة وتنظمه الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة خلال الفترة من 19 – 20 من شهر شعبان الحالي.

وأكدت الدكتوره ماجدة ابو راس نائب رئيس مجلس ادارة جمعية البيئة السعودية على اهمية انعقاد هذا الملتقى الذي يجمع القائمين على الشان البيئي في واحدة من التجمعات الاكثر اهمية في بلورة مفاهيم العمل البيئي منوهة بالدور الكبير الذي يقوم به وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي ورئيس هيئة الارصاد وحماية البيئة الدكتور خليل الثقفي من اجل الارتقاء بالعمل البيئي في كل صوره وتجلياته
وقالت ان الهيئة ترسم من خلال هذا الملتقى استراتيجيات بيئية تتوافق ايضا مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 من خلال تبادل الآراء والتجارب البيئة , وذلك حرصاً من الهيئة لتعزيز فرص تحقيق التكامل المنشود بين الهيئة والقطاعات ذات الصلة بالعمل البيئي, وتطوير الشراكات العامة والخاصة في مجال البيئة, فضلاً عن تفعيل دور المسؤولية الاجتماعية عبر التنسيق المباشر مع جمعيات البيئية.

ودعت ماجدة ابو راس الى اهمية دعم مبادرة الامن البيئي: و”تحقيق أقصى حماية للبيئة، ومنع أي تعد عليها قبل حدوثه، ويتم هذا باتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة وسن تشريعات وأنظمة يعمل بها.

واشارت الى ان الامن البيئي هو “مجموعة أو جملة من السلوكيات الإيجابية، التي تؤدي إلى الحد والمنع من حدوث تأثيرات سلبية في البيئة تسبب تلوثها، أو تدهورها أو تخريب بعض مكوناتها، مما يؤدي بالنتيجة إلى اختلال في النظام البيئي المحلي أو الإقليمي أو العالمي.

وافادت ان عدد كبير من الرواد البارزين في علم الإجرام: اكدوا إن للعوامل البيئية دورا كبيرا في تحديد السلوك الإجرامي للإنسان، ولذا ففهم حماية البيئة والحفاظ عليها من أهم الإجراءات الكفيلة بتحقيق أقل لمعدلات وقوع الجريمة.

واشادت الدكتوره ماجدة ابو راس بدور المملكة العربية السعودية وجهودها الحثيثة في الحفاظ على بيئتها، كإنشاء الأجهزة المعنية وسن الأنظمة والتشريعات لهذه لأجهزة، والتوقيع على الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية،وهو ما تقوم به هيئة الارصاد وحماية البيئة وهي ولا شك جهود ملموسة وبارزة للعيان.

ووضعت الدكتوره ماجدة ابو راس محورين مهمين من اجل بيئة نظيفة وامنه تتلخص في:

1.ضرورة إنشاء جهاز أمني بيئي
يتبع لوزارة الداخلية بمسمى الأمن البيئي، يقوم بالمحافظة على البيئة وبتطوير الانظمة والتشريعات البيئية، بما يتواكب مع الوضع الراهن وبما يتوافق مع البرامج المستقبلة، وإسناد ذلك للخبراء الأمنيين بوزارة الداخلية والخبراء البيئيين في هيئة الارصاد وحماية البيئة والاستفادة من الجهات ذات العلاقة.

2.دمج الاعتبارات البيئية ضمن الخطط الأمنية لهذا الجهاز، والتي تهدف إلى الحد من انتشار الجريمة بكافة أشكالها؛ للعلاقة المباشرة والوثيقة بين النواحي السلوكية والبيئية.

3.ضرورة إدراج الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها من ضمن المناهج الدراسية لمختلف مراحل التعليم.
واوضحت الدكتوره ماجدة ابو راس ان في المملكة جمعيات ومؤسسات وقطاعات لحماية البيئة ولكنها تحتاج إلى مشاركة اجتماعية ومؤسساتية لإنجاز واجباتها وأدوارها، نتيجة لارتفاع معدلات التلوث في مدننا الرئيسة.

كما قالت اننا نحتاج الى التحرك عاجلاً بصورة عاجلة عن طريق وضع إستراتيجية بيئية واضحة وتعمل لمدد متوسطة وبعيدة، وبرامج تعالج الحاضر وتقلل من آثار القادم في المستقبل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here