قال نائب وزير الاقتصاد محمد التويجري إن المملكة أجرت خلال الأعوام الماضية تحليلا كبيرا لشركائها المحتملين في المستقبل، موضحا “إنه تم تحديد سبع دول على أنهم شركاء محوريون ، وألمانيا واحدة منهم”.

وفي مقابلة خاصة مع مجلة “شبيجل” نشرتها وكالة الأنباء الألمانية ، أشار التويجري إلى انفتاح بلاده، وأكد أهمية ألمانيا كشريك اقتصادي لبلاده.

وخلال المقابلة التي جاءت على خلفية زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى السعودية اليوم الأحد ، أكد التويجري أن “ميركل متواضعة وتعمل بشكل جاد. كثيرون هنا يشاهدون مقاطع الفيديو الخاصة بها وكيفية مصافحتها ببساطة لأشخاص من دول مختلفة، إنها تقبلهم كيفما يكونون. إنها شخص ينشر فكرة الديمقراطية”.وردا على سؤال عن توقعاته بشأن التعاون السعودي-الألماني إثر زيارة ميركل في ظل مرافقة وفد اقتصادي ألمانى رفيع المستوى لها خلال زيارتها ، قال التويجري إننا نسعى لجعل ألمانيا أحد أهم شركائنا الاقتصاديين.

وأشار إلى أنه كان هناك شركات ألمانية في المملكة العربية السعودية دائما، وكثير منها لديها علاقات وثيقة للغاية مع المملكة، وقال: “إننا نعتزم توسيع نطاق ذلك وترسيخه”.
وأكد أن العقلية الألمانية المعروفة في جميع أنحاء العالم لديها الكثير من المعجبين في بلاده أيضا، وقال: “إن الجميع يرغبون فى أن يكونوا مثل ألمانيا، أي أننا نرغب أيضا في تعلم الكثير من ألمانيا”.
وعلق التويجري على ذلك قائلا: “إننا نسعى أخيرا للاستفادة من قدرتنا على نحو سليم والنظر إلى الأمام وليس إلى الخلف. فلدينا النفط ولدينا موقع مركزي لابد من الاستفادة منه على نحو أفضل”.

وأكد أيضا: “تمتلك المملكة العربية السعودية بصفة خاصة شعبا متعلما على نحو جيد يرغب في العمل. لهذا السبب يتعين علينا فتح بلادنا لأفكار من الخارج ولاستثمارات”.

وفي سياق متصل أشار نائب وزير الاقتصاد السعودي إلى أن بلادنا تنمو سريعا، لافتا إلى أن أغلب المواطنين حاليا تقل أعمارهم عن 30 عاما.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here