حذّرت إدارة الصحة والعقاقير التابعة لهيئة الغذاء والدواء الأميركية من أن بعض الدجاج المجمد يتم حقنه بمواد تحتوي على مادة الزرنيخ المسببة للسرطان.

وبالرغم من تجاهل الأمر لفترة طويلة، إلا أن إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية وجدت أن لحوم الدجاج الموجودة في المتاجر بالولايات المتحدة بها زرنيخ والذي يعتبر من أهم المواد التي لا جدال فيها ومسببة لمرض السرطان.

وقالت الإدارة إن الزرنيخ يضاف إلى الدجاج النيئة منذ فترة طويلة وتحديدًا منذ عام 2006، لأنه يعطي حجما أكبر وزيادة في الوزن.

وتمكنت إدارة الأغذية والعقاقير من اكتشاف أن ما يقارب نصف الدجاج الذي تم فحصه يحتوي على زرنيخ غير العضوي الأكثر ضررا به يوجد داخل الكبد.

ووجدت أن الدجاج المغلف عموما يحتوي على الزرنيخ العضوي الذي من الممكن ان يتحول الى زرنيخ غير عضوي ويسبب العديد من المشاكل الصحية.

وفي مصانع التغليف يتم اطعام الدجاج والحيوانات عموما باغذية تحتوي على زرنيخ عضوي حتي يزيد من حجمها بطريقة كبيرة ويزيد وزنها وبالتالي يزداد الربح العائد على المصانع والمعالف.

ووفقا لتلك المعلومات طالبت إدارة الأغذية من شركة “فايزر” للأدوية التوقف عن انتاج “الروكسارسون” والتي تزيد من الحجم والوزن. إذا حقنت في الدجاج كما تمنح اللحوم اللون الوردي المشرق.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here