تباينت آراء اقتصاديين حول نتائج سلوك المستهلك في نسبة تأثير ضرائب المواد الضارة بالصحة، على معدل كمية الاستهلاك السنوي في الحد من تضاعف معدل قيمة الاستهلاك في نفس ميزان نسبة الضريبة، التي يجابهها نحو 6 ملايين مُدخن في تأثير ضرائب الـ 100% على التبغ ومشتقاته في زيادة معدل الاستهلاك السنوي من 12 مليارًا إلى ما بين 15 إلى 24 مليار ريال، ومشروبات الطاقة من 6 مليارات ريال إلى ما بين 7.5 إلى 12 مليار ريال، وكذلك تأثيرات ضرائب الـ 50 %على المشروبات الغازية في زيادة معدل الاستهلاك من 4 مليارات إلى ما بين 5 إلى 6 مليارات ريال، بعد دخولها مرحلة جديدة في أبريل المقبل.

وأشار أستاذ الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور فاروق الخطيب، إلى أن تأثُّر أسعار المنتجات والسلع بالضرائب يختلف حسب تصنيفها إلى 3 أنواع: سلع أساسية، وسلع كمالية، وسلع تعويضية. وقال: إن منتجات التبغ ومشروبات الطاقة هي سلع تعويضية، يمكن للمستهلك أن يعرض عنها، ويُقلل من حجم الطلب عليها.

وأضاف الدكتور الخطيب أن منتجات المشروبات الغازية هي سلع كمالية يمكن الاستغناء عنها، متوقعًا أن التأثير على أسعارها يكون أقل من خُمس معدل نسبة الضريبة عليها، مشيرًا إلى أن تلك المنتجات مضرة بالصحة، وارتفاع أسعارها يجعل المستهلك يميِّز بين جدوى تركها أو عبئها المالي عليه، في حين أن تركها سيكون هو الأولى، وبالتالي يتراجع الطلب وتقل نسبة تأثًُّر السعر حسب نظرية العرض والطلب، موضحًا أن السلع التي تتأثَّر أسعارها بنفس معدل الضرائب، هي السلع الأساسية التي لايمكن الاستغناء عنها، وهذه لن تطالها الضريبة، حسب توجُّه برنامج التوازن المالي في رؤية المملكة 2030.

في المقابل، أكد الخبير الاقتصادي عضو جمعية الاقتصاد السعودي، عبدالحميد العمري، أن فرض الضرائب على أي منتجات أو سلع أيًّا كان نوعها وتصنيفها، يتبعه تأثير مباشر على الأسعار في السوق بنفس معدل الضريبة، كأي زيادة في تكاليف المنتجات، مشيرًا إلى أن المستهلك النهائي هو من يتحمل تلك التكاليف.

وعن أسعار «الدخان» في السوق، قال العمري: سترتفع بنفس معدل الضريبة، ومتوسط سعر «بكت الدخان» سيرتفع من سعرة الحالي 10 ريالات (مثلًا) إلى سعر جديد بـ 20 ريالًا، وهذا حسب السعر الحالي، وكذلك الحال بالنسبة لمشروبات الطاقة كون الضريبة عليها 100%.

وعن المشروبات الغازية قال سترتفع من 1.5 للعبوة الصغيرة إلى سعر جديد بـ 2.25، حسب الضريبة المقررة بـ 50%.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here