قالت مؤسسة النقد العربي السعودي، إنها تابعت ما أثير مؤخراً في بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول فئة العشرة ريالات، وصحة كتابة قيمة الفئة بالأحرف العربية.

وأوضحت المؤسسة في بيان لها أن كتابة قيمة العشرة ريالات على جميع الإصدارات السعودية السابقة وإصدار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود جاءت بصيغتها المعهودة وفق قواعد اللغة العربية الأصيلة، ولا عبرة في الآراء الشاذة قديمها وحديثها.

قال ابن مالك الأندلسي في ألفيته المشهورة بشأن العدد من الثلاثة إلى العشرة:
ثلاثة بالتاء قل للعشرة         في عدّ ما آحاده مذكره
وأشارت إلى أن تثبت التاء في ثلاثة وأربعة وما بعدهما إلى عشرة إن كان المعدود بهما مذكراً، وفي حال الجمع يراعى المفرد، فالريالات مفردها مذكر، كإصطبلات التي مفردها إصطبل، ومستشفيات التي مفردها مستشفى، فنقول ثلاثة ريالات إلى العشرة، ونقول ثلاثة إصطبلات إلى العشرة. ونقول ثلاثة مستشفيات إلى العشرة، ولا يقال ثلاث ريالات أو ثلاث اصطبلات، أو ثلاث مستشفيات، خلافاً لبعض النحاة البغداديين الذين يراعون الجمع فيجيزون ذلك، وقد ذكر إمام النحاة سيبويه أن ذلك مخالف لما ورد عن العرب. أما القول بـ (عشرة ريال) فهذا خطأ لغوي فادح.
وأضافت المؤسسة في بيانها أنها استشارت ذوي الاختصاص لمراجعة وتدقيق جميع النصوص الواردة على العملة الوطنية من الناحية اللغوية والنحوية قبل إصدارها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here