عقدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مؤخراً ورشة عمل لدراسة وتطوير أفضل الممارسات لإشراك وإدماج المتطوعين في المنظمات، ضمن جهود الوزارة لتحقيق مستهدفات برنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 نحو تمكين العمل التطوعي.
وتهدف الورشة التي جمعت أصحاب الخبرة والمصلحة في المجال التطوعي في المملكة، إلى دراسة وتصميم معايير وأدوات تساهم في مأسسة العمل التطوعي وتوصيف الأدوار على المتطوع والمنظمة على مستويات مختلفة، مما سيعود بالنفع على العمل التطوعي ويسهم في استدامة وتعظيم الأثر المرجو منه.
وتعمل الوزارة على إعداد وبناء أدلة لتوصيف الإجراءات والأدوات والمسؤوليات المنوطة بالممارسات التطوعية المبنية على أفضل الممارسات والتطبيقات العالمية سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات أو الحكومات، للوصول إلى معايير على مستوى عالي من الكفاءة تعزز وتساهم في رفع مستوى واسهام الممارسات التطوعية.
وقال وكيل الوزارة للتنمية الاجتماعية الدكتور سالم بن أحمد الديني: “بعد الاطلاع على أفضل التجارب العالمية في اشراك وإدماج المتطوعين في المنظمات تم تحديد أفضل الممارسات ودراسة مدى ملاءمتها محليا، وهدفنا أن تكون هناك معايير جودة وطنية لإشراك المتطوعين داخل المنظمات غير الربحية، وتقر بعدها هذه المعايير من الجهات المعتمدة للجودة والمقاييس في المملكة حتى يكون لدينا طريقة وآلية رسمية معتمدة لتقييم الجمعيات التي تشرك المتطوعين في برامجها ومشاريعها”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here