لم يتكوي المواطنين بحرارة الاجواء التي بلغت نحو 50 درجة مئوية بل زاد ذلك نار الاسعار التي ارتفعت في الفنادق والمنتجعات السياحية التي تضاعفت اسعارها وهذا الامر ادى الى عزوق الكثير من المواطنين عن الذهاب الى المواقع السياحية وفضل ان يدفع امواله في السياحة الخارجية التي توفر جوا من الراحة والاسعار المخفضة
وتشير الاحصائيات المسحية الاخيرة ان اغلى فنادق العالم في السعودية وخاصة مدينة جدة التي بلغ فيها سعر الليلة 2000 ريال وسط نظجر من المواطننين الذين يطالبون بتدخل الهيئة العامة للسياحة التي تتولى الاشراف على المنشات السياحية لمراقبة الوضع وضبط الاسعار

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here