تتطلع شركة فيسبوك إلى إطلاق خدمة الإنترنت المجاني في الولايات المتحدة الأمريكية بعد عدد من الاجتماعات مع البيت الأبيض و مشغلي الاتصالات في الدولة لبحث إمكانية تقديم الخدمة ضمن إطار يضمن حقوق شركات الإتصالات و تأتي هذه الخدمة من ضمن رؤية الشركة في توفير الإنترنت لمليار شخص بشكل مجاني و أنه حق من حقوق الفرد.
وتستهدف الشركة من خلال هذه الخدمة إلى توفير الإنترنت لذوي الدخل المنخفض و ممن يعيشون في الأرياف ولا يستطيعون الوصول إلى الإنترنت سواء في المنزل أو خلال الهواتف الذكية حيث أن ما يقارب 15% في الأمريكيين لديهم خيارات محدودة أو معدومة للوصول إلى الإنترنت.
حيث بدأ البرنامج في عام 2014 وتم إطلاقه في 49 دولة وأغلبها في الأسواق الناشئة الواقعة في آسيا و أمريكا الجنوبية وأفريقيا مع شراكة مع بعض المشغلين في هذه الدول و خدمة الإنترنت التي توفرها هي مجانية و محدودة للوصول إلى بعض المواقع الإخبارية و الصحية و الوظائف و الفيسبوك لتوفير فرص اقتصادية لهم ولا توفر خدمة تبادل البيانات بين الأفراد.
على الرغم من أن الخدمة واجهت بعض الانتقادات في الهند و ذلك بعد أن تم تقاضي أسعار مختلفة للبيانات من قبل المنظمين للخدمة و تم إيقافها في مصر لرفضها للتعاون مع أوامر المراقبة الحكومية إلا أن الخدمة ما تزال تتوسع بشكل ملحوظ في الأسواق الناشئة.
وواجهت الشركة بعض الإنتقادات لتحديد نوع المحتوى الذي يتم التحكم به و يمكن أن يعطي ميزة إضافية لبعض المواقع الإخبارية أو الصحية مما أثار بعض المخاوف من انتهاك مبادئ الحيادية و عدم توفير جميع الخيارات للمستخدم.009

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here