كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة ’كلينكس‘ عن مدى تأثير هذه المرحلة الحساسة من حياة الأبناء على الحالة العاطفية لأولياء الأمور أيضاً.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن شريحة كبيرة من الآباء والأمهات بنسبة 88 في المائة يشعرون بالقلق حيال فقدان قدرتهم على ضبط أبنائهم مع ابتداء العام الدراسي، فيما قال 3 من أصل 10 بأنهم يتخوفون من عدم تمكّن أبنائهم من تكوين صداقات مع الطلاب الآخرين، بينما ضعف تلك النسبة (أي 66 في المائة) قلقون من احتمال تعرّض أطفالهم للتنمر.

وفي حين يتخوف العديد من أولياء الأمور حيال اشتياق أبنائهم لهم كونهم بعيدين عنهم خلال الدوام الدراسي (بنسبة 23 في المائة)، اعترف حوالي ربع المشاركين بالدراسة بإحساسهم بعدم تمكنهم من ضمان صحة أبنائهم (بنسبة 24 في المائة). وعبّر أكثر من نصف المشاركين عن تخوفهم البالغ من فكرة كم الأوساخ التي سيتعرض لها أبناؤهم (بنسبة 52 في المائة).

ويقول السيد صهيب مهتاب، من شركة كلينكس العربية: “تكشف نتائج هذه الدراسة عن صعوبة هذه المرحلة على أولياء الأمور سواءً كان أبنائهم يذهبون للمدرسة للمرة الأولى أو يعودون إليها بعد إجازة الصيف. كما أن تخوّف الآباء من فقدان السيطرة على أبنائهم يفرض ضغطاً كبيراً عليهم. وعندما يبدء ذرف الدموع لدى الطرفين خلال مرحلة التكيّف الأولية، يمكن للآباء والأمهات إنقاذ الموقف بتزويد صغارهم بمناديل ’كلينكس‘ التي تمتاز بجودتها لتثبت اهتمامهم وحبهم”.

تتوفر مناديل كلينكس في دول الخليج منذ عام 1955 وتعد من أكثر العلامات التجارية الموثوقة في المنطقة. وهي ملائمة للاستعمال اليومي وتعتبر الأكثر نعومة بالمقارنة مع المناديل الأخرى، كما وأنها مثالية في لحظات التعبير عن التقدير والمحبة. تتوفر مناديل ’كلينكس‘ حالياً في علبٍ صغيرة يمكن حملها داخل حقيبة الظهر مما يسمح للوالدين إظهار بالغ اهتمامهم بأبنائهم خلال يومهم الدراسي.

*استناداً إلى دراسة أجرتها شركة ’يوجوف‘ وشملت 504 مشارك بالغ في المملكة العربية السعودية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here