: يعود برنامج تلفزيون الواقع التعليمي والترفيهي الرائد في المنطقة “نجوم العلوم”، الذي ألهم العديد من المبدعين ورواد الأعمال في جميع أنحاء العالم العربي، ليطل على الجماهير من جديد هذا الأسبوع على شاشة قناة MBC4 في موسمه الثامن. ويطرح هذا البرنامج، الذي انطلق بمبادرة ودعم من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، في موسمه الجديد تطورات جديدة في الشكل والمضمون، تتمحور حول تشجيع المرشحين على المساهمة في تقديم حلول خلاقة لمشاكل إقليمية في مجال تكنولوجيا المعلومات والطاقة والبيئة والصحة.
وتماشيًا مع رسالة مؤسسة قطر الرامية لتشجيع ثقافة الجودة والتميز، يعد برنامج نجوم العلوم أداة لتعزيز التفكير الإبداعي والابتكاري لدى الجيل القادم من مبدعي الحلول الطموحة لقضايا العلوم والتكنولوجيا. وعلى مدار ثماني سنوات، تابع الجمهور في جميع أنحاء العالم العربي مجموعة من المبدعين الشباب متّقدي الحماس وهم يحولون أفكارهم اللامعة إلى حقيقة ملموسة، ويطورون منتجاتهم ويبيعونها في جميع أنحاء العالم، ويفوزون بأكثر من 50 جائزة دولية وإقليمية خلال مسيرتهم الناجحة، ويشاركون معارفهم وخبراتهم على نطاق دولي.
وتقدم قصص نجاح خريجي هذا البرنامج، مثل أنور المجركش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Braci، المتخصصة في مجال التقنيات المساعدة لضعاف السمع، رسالة قوية للشباب العربي. وبعد فقدانه بصعوبة لفرصة الوصول إلى نهائيات البرنامج، واصل المجركش مشواره بنجاح منقطع النظير ليدشن شركته التجارية في الدنمارك والمملكة المتحدة، ويجمع أكثر من 1 مليون دولار أمريكي من مستثمرين وداعمين أفراد وهيئات حكومية. وفي سياق تعليقه على البرنامج، قال أنور: “يعد برنامج نجوم العلوم المنصة الأروع لإطلاق الأفكار المبتكرة، وقد كان أحد أهم التجارب في حياتي وأكثرها تميزاً وفائدة كتجربة تعلم”. وقد استطاع أنور تعزيز نجاحه بما يتجاوز جمع التمويل الخارجي بسبب هذا البرنامج، من خلال انضمام 15 من زملائه المشتركين في البرنامج، والذين استطاعوا أيضًا جمع 9 ملايين دولار أمريكي لدعم المراحل التالية من تطوير منتجاتهم.
بدوره، صرح السيد فهد القحطاني، رئيس تنمية المجتمع بمؤسسة قطر، قائلًا: “تسعى مؤسسة قطر دائمًا لإشراك المجتمع المحلي في مبادراتنا التنموية عبر إلهام أفراد المجتمع حب الابتكار وتبني ثقافة ريادة الأعمال بهدف تعزيز جهود الابتكار العلمي في دولة قطر. ويعد برنامج “نجوم العلوم”، الذي يحظى بشعبية كبيرة لدى الشباب وكبار السن على حدٍ سواء، إحدى الطرق الحيوية التي ندعم من خلالها هذه المساعي عبر تكريمنا لأفراد في مجتمعنا المحلي والإقليمي ممن يتمتعون بالموهبة والإبداع الذي يؤهلهم لتقديم وتصميم ابتكارات قادرة على تحقيق أثر إيجابي في المجتمع يمتد مفعوله لفترة طويلة ولا ينتهي بنهاية مواسم البرنامج. ونحن فخورون للغاية بجميع خريجينا وبكل الإنجازات التي نجحوا في تحقيقها، مع استمرارهم في أدائهم لدورهم كسفراء رائعين لمجتمعاتهم المحلية والمنطقة على نطاق أوسع.”
وبالإضافة إلى قدرتهم على جمع التمويل اللازم، تكمن قوة خريجي برنامج نجوم العلوم أيضًا في تمكنهم من إلهام العقول الشابة في محيطهم بهدف السعي لتحقيق أحلامهم، وتحمّل المسؤولية إزاء المساهمة في توفير حلول ممكنة للمشاكل الإقليمية. ومنذ خروجه من البرنامج في التصفيات النهائية، يمكن متابعة عمل محمد الكواري المنتظم على دعم التعليم العلمي والتقني بين الشباب كمتحدث نشط. وهو اليوم مخترع ورائد أعمال حائز على عدة جوائز، حيث يواصل الابتكار لما فيه الخير العام، ويعمل حالياً مع زميله محمد إسلام على مشروع مشترك يهدف إلى توفير حلول لمن يعانون من ضعف البصر من خلال النظارات الذكية التي توفر وظائف تناسب حاجة كل شخص، بدءاً من التعرف على العملة وحتى التنبيهات حول السلامة. كما طور محمد تطبيقاً للهواتف المحمولة ومتخصصاً في الثقافة والتراث باسم “القلايل” بالتعاون مع زميله السابق في البرنامج محمد دومير.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here