اضطر ركاب رحلة الخطوط الجوية العربية السعودية رقم “١٤٦٠” والمتجهة للمدينة المنورة إلى الانتظار لساعات في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، بعد أن أعلنت الخطوط إلغاء الرحلة في ظروف غامضة، وكان من بين الركاب رجال كبار في السن وأطفال ونساء.

وكان من المفترض أن تقلع رحلة مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة في تمام الساعة التاسعة والنصف صباحاً، إلا أنه تم إلغاؤها وتحديد رحلة جديدة برقم “٨٤٣٠”، ستقلع في تمام الساعة الخامسة عصراً.

وبحسب تقرير مسارات فان قلة الركاب والبالغ عددهم ٢١ راكبًا، قد تكون أحد الأسباب، لكن موظفي الخطوط أفادوا بأن السبب يعود إلى صيانة الطائرة، مؤكدين أنها تتطلب وقتًا أكثر.

وبعد مطالبات قام موظفو الخطوط، بتوفير سكن للمسافرين المتأخرين في أحد الفنادق، ونقلهم بعد عناء في باص، وتسجيل دخولهم للفندق في تمام الساعة ١١.٤٩ص.

ووفقاً لنظام الهيئة العامة للطيران المدني، فإنه يجب على شركة الطيران تقديم المرطبات في أول ساعة تأخير من الموعد الأصلي الأول للسفر، وإذا كانت مدة التأخير المحتملة تتجاوز ٣ ساعات فإن شركة الطيران ملزمة بتقديم وجبة ساخنة لجميع المسافرين وإذا كانت مدة التأخير تتجاوز ٦ ساعات عن الموعد الأصلي المقرر للمغادرة فإن شركة السفر أو الطيران ملزمة بإسكان فندقي للمسافر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here