أوضحت بيانات الكتيب الإحصائي السنوي الثامن لصناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر في المملكة للعام 1437هـ2015م الذي أصدرته هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج مؤخراً، أن المملكة شهدت نمواً لأعداد مشتركي الكهرباء حيث زاد عدد المشتركين بنسبة 6.5% من (7.6) مليون مشترك بعام 2014م إلى أكثر من (8.1) مليون مشترك في عام 2015م. ويُعنى هذا الكتيب بتوفير البيانات والمؤشرات الإحصائية لصناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر في المملكة ومقارنتها بالأعوام السابقة مما يُسهل لجميع المهتمين ذوي العلاقة محلياً وإقليماً ودولياً الحصول على المعلومات الدقيقة والمحدثة عن صناعتي الكهرباء وتحلية مياه البحر في المملكة وتطورها.

 وقد اشتمل الكتيب على سبعة فصول تم ترتيبها على النحو التالي; الفصل الأول احتوى على نظرة تاريخية لنمو وتطور صناعة الكهرباء، وكذلك مقارنة لأهم ثلاثة مؤشرات اقتصادية للمملكة وهي السكان، والناتج المحلي الإجمالي، ومبيعات الطاقة، حيث بلغ مستوى استهلاك الفرد للكهرباء في المملكة خلال عام 2015م 779 (ك. و. س/للفرد) شهريا مقارنة بعام 2014 الذي بلغ 761 (ك. و. س/للفرد) شهرياً.

وتضمنت الفصول الثلاثة التالية معلومات عن نشاط التوليد ونمو الحمل الذروي وشبكتي النقل والتوزيع، ففي الفصل الثاني الخاص بنشاط التوليد بلغ إجمالي عدد محطات التوليد للشركات المرخص لها في المملكة 81 محطة والقدرة الاسمية بلغت (81,603) ميجا واط.

وفي الفصل الثالث الخاص بالحمل الذروي، بلغ الحمل الذروي لشبكة النقل للعام 2015م (62.3) جيجا واط بنسبة نمو بلغت (10.1%) عن عام 2014م.

وبالفصل الرابع الخاص بتفاصيل عن شبكتي النقل والتوزيع يتضح أن أطوال دوائر خطوط النقل لعام 2015م زادت بنسبة 13% حيث وصلت إلى (68) ألف كيلو متر دائري. أما على مستوى نشاط التوزيع فكانت نسبة النمو في القطاع لعام 2015م زادت بنسبة 9% مقارنةً بالعام الماضي 2014م حيث بلغت مجموع دوائر خطوط التوزيع (538) الف كيلو متر دائري .

أما الفصل الخامس من الكتيب فقد اشتمل على تفاصيل عن مبيعات الطاقة للشرائح، وتوزيع الاستهلاك وأعداد المشتركين حسب مناطق الأعمال. وبالنظر إلى استهلاك مناطق المملكة تبيّن أن المنطقة الغربية تمثل النسبة الأكثر في عدد المشتركين بنسبة (36%) وأيضاً أعلى نسبة استهلاك للطاقة الكهربائية بـ (32%) فيما تمثل المنطقة الجنوبية النسبة الأقل في عدد المشتركين وأيضاً في نسبة استهلاك الطاقة الكهربائية.

وركز الفصل السادس من الكتيب على مؤشرات الطاقة بالمملكة ومقارنتها بالعديد من الدول الإقليمية والعالمية، حيث اشتمل على تطور لمؤشر الاستهلاك حسب المناطق كما هو موضح بالشكل أدناه:

ويتضح أن أعلى مؤشر إستهلاك لعام 2015م بين مناطق المملكة كان في المنطقة الشرقية بـ (56 ميجا واط ساعة/مشترك ). كما يشمل هذا الفصل على مقارنات لمستوى استهلاك الفرد من الكهرباء في المملكة مع العديد من الدول المحلية والإقليمية والعالمية لبيان علاقة استهلاك الفرد للكهرباء بالناتج المحلي الإجمالي للفرد.

وأخيراً احتوى الفصل السابع من الكتيب على معلومات تتعلق بتحلية مياه البحر من المنتجين الرئيسيين في المملكة ومن أهمهم ( المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، و شركة الشعيبة للمياه والكهرباء، و شركة الجبيل للمياه والكهرباء ). ويمكن الاطلاع على الكتيب من خلال زيارة موقع الهيئة على الرابط www.ecra.gov.sa، كما خصصت الهيئة بريداً الكترونياً للتواصل مع المهتمين لتلقى اقتراحاتهم واستفساراتهم NERegistry@ecra.gov.sa.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here