تعرض عريس مواطن في إمارة رأس الخيمة للنصب والاحتيال من قبل مطعم لتجهيز خيم الأعراس بالطعام، حيث حضر المدعوون ولم يحضر طعام العشاء، ما تسبب في تعرض العريس للإحراج أمام ضيوفه المدعوين.

وقال مدير إدارة حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، الدكتور هاشم النعيمي، لـ«الإمارات اليوم» إن مكتب الإدارة في إمارة رأس الخيمة تلقى شكوى من أحد المواطنين يفيد بأنه تعرض للنصب والاحتيال من قبل مطعم لتجهيز خيم الأعراس بالوجبات الغذائية، وأنه دفع 45 ألف درهم لصاحبة المطعم مقابل إحضار الطعام لخيمة العرس.

وأوضح أن العريس فوجئ ليلة زفافه بأن المطعم لم يحضر الطعام إلى الخيمة، وأن المدعوين لم يتناولوا طعام العشاء ليلة زفافه، ما أدى إلى تعرض العريس لإحراج كبير.

وأضاف أنه فور تلقي الشكوى تم إرسال استدعاء لصاحبة المطعم من أجل التأكد من صحة الشكوى، إلا أنها رفضت التعاون مع مكتب إدارة حماية المستهلك، فتم إغلاق المنشأة لمدة أسبوعين لمخالفتها القانون.

وأشار إلى أن الوزارة ألزمت المطعم بإعادة المبلغ المستحق للمواطن كاملاً من دون انتقاص أي مبالغ مالية منه، وإلزامها بالتعهد بعدم تكرار المخالفة مرة أخرى، موضحاً أن الوزارة نجحت في إعادة المستحقات المالية للمستهلك، وتمت مخالفة المطعم لعدم التزامه بالقانون.

وأوضح أن هذه المخالفة الثانية التي يرتكبها المطعم منذ بداية العام الجاري، حيث تم إغلاق المطعم لمدة أسبوعين خلال الشكوى الأولى، نتيجة عدم تعاونه مع الموظفين في مكتب حماية المستهلك وارتكابه مخالفة قانونية.

ولفت إلى أن إدارة حماية المستهلك تقف بجانب المستهلكين والزبائن دائماً إذا ما تعرضوا للغش والتحايل من بعض المحال والمراكز التجارية ووكالات السيارات، وتابع أن بعض الجهات تماطل في إرجاع حقوق المستهلك، وترفض تصليح الجهاز أو المركبات أو تحمل المسؤولية.

وأضاف أنه في حال رفض المحل التجاري حل المشكلة بينه وبين المستهلك أو الزبون، فإن الإدارة توجه إنذاراً إلى المحل المخالف وتلزمه بتصليح أو إعادة قيمة البضاعة إلى الزبون، وفي حال رفضه يتم توجه إنذار نهائي للمحل وإغلاقه لعدم التزامه بالقانون.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here