أكد عدد من أعضاء الغرف التجارية إن الموافقة على تطبيق قانون ضريبة  القيمة المضافة سيكون له مردود سلبي على المواطن البسيط، لأنه سيرفع الأسعار بنفس القيمة التي سترتف بها الضريبة، وفي النهاية سيتحملها المستهلك، مشيرين إلى أنهم ليسو ضد هذه الضريبة ولكن ضد توقيت تطبيقها.

وقال علي شكري نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية،في تقرير لعيون الخليج  إنه لا خلاف على أن أسعار السلع التي ستطبق عليها القيمة المضافة، سترتفع وبنفس قيمة هذه الضريبة، ولن يتحملها سوى المستهلك النهائي للسلع، قائلا إن أي كلام خلاف ذلك غير منطقي بالمرة.

وأضاف شكري إن أسعار الكثير من السلع ارتفعت في الفترة الأخيرة بسبب زيادة سعر الدولار، سواء سلع مستوردة أو محلية نتيجة مستلزماتها المستوردة بالدولار, وأوضح أن إضافة ضريبة جديدة سيزيد من العبء على المواطن البسيط الذي من المفترض أن نساندة ونسعى لوضع حلول جديدة وغير تقليدية لخفض الأسعار سواء السلع أو الخدمات التي يستخدمها لتخفيف العبء عنه.

وأضاف أن تطبيق ضريبة القيمة المضافة سيزيد غضب الشارع وتدني الثقدرة الشرائية للمواطنين، وعدم قدرتهم مواكبة التزامات الحياة المعيشية.

وأشار إلى ضرورة دراسة تأثير أي قرار قبل تنفيذه، والتشاور مع كافة الأطراف، وإقراره في الوقت المناسب .

واتفق أحمد الزيني عضو مجلس إدارة غرفة القاهرة ورئيس الشعبة العامة لمواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية، مع نفس وجهة النظر القائلة بأن توقيت الضريبة سئ وأنها سترفع الأسعار.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here