شددت الهيئة العامة للغذاء والدواء، على أنه لا صحة لسحب منتجات شوكولاتة في دولة ألمانيا لاحتوائها على مواد قد تسبب أضراراً على صحة المستهلك.

وأوضحت الهيئة أن مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات في “الهيئة”، يتابع أي تحذيرات تتعلق بمنتجات غذائية يتم تداولها على مستوى العالم، ويقيم التحذير، ومدى تأثر أسواق المملكة به، واتخاذ ما يلزم لحماية صحة المستهلك.

وأضافت أنه ولمزيد من التأكد تواصلت مع المعهد الفيدرالي لتقييم المخاطر في ألمانيا (BfR)، بشأن منتجات شوكولاتة أثير عبر بعض الصحف ومواقع ووسائط التواصل الاجتماعي بأنه تم سحبها من الأسواق بناء على معلومات مستقاة من ما ذكرته منظمة غير حكومية عن الأضرار الصحية لتلك الشوكولاتة، حيث أفاد المعهد الألماني بعدم وجود أي عمليات تحذير أو سحب لأي منتجات شوكولاتة أو منتجات أخرى سواء من قبل الشركة المصنعة أو الجهات الحكومية في ألمانيا بسبب احتوائها على زيوت معدنية، وبالتالي لا يوجد أي نشاط لسحب هذه المنتجات من الأسواق.

وأكدت “الهيئة” أن مركز الإنذار السريع للغذاء وإدارة الأزمات التابع لها، لم يرصد لدى الجهات الرقابية ذات العلاقة بسلامة الغذاء أي تصريح أو تعليق أو تحذير يخص هذه المنتجات، أو إجراءات لسحب أي منها من الأسواق حتى الآن، لافتة إلى أن المركز يتابع هذه الحالة بالتقصي عن أي معلومات أو تحذيرات قد تصدر من الجهات الرقابية المعنية بخصوص المنتجات ذاتها، لاتخاذ الإجراءات اللازمة حينها.

وكانت منظمة “فودواتش” الألمانية غير الحكومية قد كشفت أن ألواح الشوكولا من ماركة “كيندر” تحتوي على زيوت معدنية قد تتسبب بالسرطان، مطالبة بسحبها من البيع.
وأكدت مجموعة “فيريرو” التي تنتج شوكولا “كيندر” من جهتها أن “مجموعة متنوعة من المنتجات المختلفة الأنواع” تحتوي على زيوت معدنية أروماتية (إم أو إيه إتش).

وأوضحت في بيان أنه “لا بد من أن تبذل جميع الأطراف المعنية جهوداً، في مجال الصناعة الغذائية أو التجارة بالمواد الأولية”.

ووفق فرانس برس كشفت “فودواتش” التي أسست في ألمانيا سنة 2002 أن ألواح شوكولا “كيندر” وشوكولا “فيوريتو نوغا ميني” من “لينت” المسوقة في ألمانيا “ملوثة بما يعرف بالزيوت المعدنية الأروماتية” من جراء غلافات قطع الشوكولا.

وكتبت على موقعها الإلكتروني أن هذا النوع من الزيوت “قد يتسبب بحالات سرطان ويؤدي إلى اضطرابات جينية. لكن المصنعين يرفضون سحب المنتجات المعنية من الأسواق”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here