وجّهت وزارة الشؤون البلدية والقروية أمانات المناطق والمحافظات وبلديات المدن، بتكثيف أعمال الرقابة الصحية على جميع المنشآت الغذائية، خلال شهر رمضان المبارك وطوال فصل الصيف، ومضاعفة الأداء الرقابي البلدي في مجال الصحة العامة، بالتنسيق مع جميع الجهات ذات العلاقة بالرقابة على الأغذية، والاستفادة من إمكانات مختبرات الوزارة في إحكام الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية وضبط أي مخالفات للوائح الاشتراطات الصحية.
وأكدت الوزارة على أهمية مراعاة الاشتراطات الصحية في منشآت تصنيع وبيع وتوزيع المنتجات الغذائية خلال شهر رمضان المبارك، بما في ذلك محلات تعبئة وبيع التمور، والتأكد من خلوها من الشوائب والأتربة واحتفاظها بخواصها الطبيعية، وتنفيذ برامج رقابية مكتملة العناصر تتضمن تكثيف الحملات الرقابية على محلات تعبئة وعرض وبيع المكسرات والفواكه المجففة والحلويات للتأكد من خلوها من النموات الفطرية أو أي تلف ظاهر، والتأكيد على التخلص من الأغذية الجاهزة للأكل، التي يلزم حفظها ساخنة أو باردة باستمرار إذا تركت على درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين، خاصة الأغذية التي تحتوي على اللحوم أو البيض أو الخضراوات أو أي من مكوناتها.

وأوضحت الوزارة اعتزامها تنفيذ خطة عمل مكثفة خلال شهر رمضان تتضمن تشديد الرقابة على المستودعات للتأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية الخاصة بتخزين المواد الغذائية بطريقة صحية والتأكد من تطبيق الاشتراطات المنظمة لوسائل نقل المواد الغذائية
وشددت أنها ستقوم بإيقاع أقصى العقوبات على المخالفين بموجب لائحة الغرامات والجزاءات عن المخالفات البلدية للوائح الاشتراطات الصحية المنظمة لأنشطة المنشآت الغذائية، حفاظا على صحة المستهلك والبيئة المحيطة بهذه المنشآت.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here