تنفذ مجموعة شركات سعودية قفزة تقنية منتظرة وغير مسبوقة تمكن مستخدمي الطائرات المدنية من الحصول على خدمات “الإنترنت الفضائي” فائق السرعة، بما في ذلك من خيارات الاتصالات والترفيه.

وستنفذ الشركات المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة وعدد من المستثمرين السعوديين وتتبع لمجموعة (جي دي سي) السعودية، المراحل النهائية لإتمام الأعمال الهندسية واستخراج شهادات التصريح للجيل الجديد من منظومة حديثة للإنترنت الفضائي فائق السرعات تمهيداً لتركيبها على الطائرات المدنية من عائلة “إيرباص وبوينج”.

وأعلنت المجموعة عن هذا الإنجاز بعد توقيعها عقداً مع شركة هنيوول (الشركة المصنعة للنظام)، تتولى مجموعة (جي دي سي) بموجبه عمليات تطوير الحلول الهندسية والحصول على التراخيص الدولية لتركيب هذه الأنظمة الحديثة على طائرات بوينج وإيرباص.

وتتألف مجموعة (جي دي سي) من شركات متخصصة في هندسة وتعديل الطائرات، وهي مملوكة لصندوق الاستثمارات العامة وعدد من المستثمرين السعوديين.

وأوضح المهندس محمد الزير، الشريك الإداري لمجموعة جي دي سي، أن “هذا التطوير من شأنه إحداث تغيير جذري في خدمة الإنترنت على متن الطائرات”.

وأكَّد أن “ما تقوم به المجموعة من مشاركة فاعلة مع شركات عالمية لتطوير تقنيات حديثة للسوق العالمية يتواءم مع أهداف الرؤية 2030، ويسهم في مشاركة الشركات السعودية في جلب أعمال من خارج المملكة، وتصدير تقنيات سعودية للسوق العالمية”.

وأضاف الزير “لقد عملنا على ضم مجموعة من المهندسين السعوديين وتدريبهم لإكسابهم المعرفة بمجال هندسة الطائرات؛ سعياً إلى المساهمة في توطين هذه الصناعة في المملكة والتي يقدر حجمها بالمليارات، وتعد من أكبر الصناعات في العالم، وهو ما يتناغم أيضاً مع خطط تطوير صناعة الطيران في المملكة ورفع نسب مساهمة الصناعات المتقدمة في الاقتصاد”.

وتمتلك مجموعة (جي دي سي) من الإمكانات في مجال هندسة الطيران ما أهلها للقيام بتعديلات هندسية جذرية على طائرات بوينج وإيرباص، والحصول على التراخيص الدولية اللازمة لهذه التعديلات الجذرية.

وتقوم (جي دي سي) بتنفيذ جميع أعمال التصاميم الهندسية والتعديلات الفنية والتركيب على الطائرات، بما في ذلك جميع التجارب والاختبارات النهائية الأرضية والجوية على الطائرات بمعرفة مهندسي الشركة وتحت إشراف مسؤوليها.

وتشمل الحزمة الأولى من التعديلات الهندسية للجيل الجديد من نظام الإنترنت، والمتوقع الانتهاء منها نهاية عام 2016 طائرات بوينج من طراز 737 و777 و747، وطائرات إيرباص من طراز 319 و320، وتشمل الحزمة الثانية من التعديلات الهندسية المتوقع الانتهاء منها في الربع الثالث من عام 2017م طائرات إيرباص من طراز 330 و340، وباكتمال الحزمتين تكون المجموعة قد حققت سبقاً تقنياً وهندسياً على صعيد صناعة الطيران في العالم.

يذكر أن صندوق الاستثمارات العامة مع مجموعة من المستثمرين السعوديين استحوذوا على المجموعة في 2013؛ بهدف رفع نسبة مشاركة الشركات والقدرات الوطنية السعودية في مجالات هندسة الطيران وتعديل الطائرات، وتقدم مجموعة جي دي سي خدماتها لعملاء في الشرق الأوسط وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

وشاركت المجموعة في تصميم وتطوير العديد من الطائرات منها الطائرة إيرباص 350، والطائرة إيرباص 380، والطائرة إيرباص 400 إم، والطائرة بوينج 787 دريم لاينر، وتُجري المجموعة حالياً تعديلات هندسية على عدد من طائرات بوينج من طراز بي 787 دريم لاينر، و777.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here