مع كل هذه العروض المطروحة يغدو السؤال كيف نتحكم بالعروض بدل أن تتحكم فينا، فلا يجب على المستهلك أن يشتري سيارة لمجرد أن عليها عرضاً كبيراً ولكن يجب أن يعرف ما يريده. فهناك سيارات رائعة ولكنها وبكل بساطة قد لا تكون مناسبة لنا ولشخصيتنا، فأنت قد تحتاج إلى سيارة أكثر فخامة تناسب مكانتك الاجتماعية، أو أكثر رياضية تناسب المرحلة العمرية التي تعيشها، أو أكثر رحابة لتناسب العائلة. فالأمر إذا يتعلق بما تحبه وتحتاجه وبما يراه المحيطون بك، وهو أمر لا يمكن أن تتجاهله في كثير من الحالات، وإن كان من الأفضل غالبا أن تستمع إلى عقلك وقلبك وليس آراء الآخرين.

ومن الأهمية بمكان قبل اتخاذ القرار بشراء السيارة، إجراء اختبار قيادة للسيارة التي تريد اقتناءها، من أجل الحصول على تجربة حقيقية لا غنى عنها لتكوين رأي.

عروض

وقال سيد همايون عالم، المدير العام لقسم المبيعات لدى المسعود للسيارات: بحسب البيان الامارتية  «يجب تحديد الميزانية ونوع السيارة التي تريد في بادئ الأمر ومن ثم تبدأ بتقييم العروض المتوفرة مع الأخذ بالعلم أن السعر المجرد للسيارة لا يعني أفضلية العرض بالضرورة، بل يجب الانتباه إلى الفوائد والضمان والصيانة وخدمة المساعدة على الطريق وغيرها من الخدمات».

معايير

وهناك أسئلة أساسية لا مفر منها عند المفاضلة بين السيارات الموجودة في السوق، مثل كم من الزمن تود الاحتفاظ بها، وقبل ذلك ما الفئة التي تريدها، إضافة إلى الميزانية التي تعتمدها، وحجم استهلاكها من الوقود.

وهل لدى الشركة المصنعة سمعة طيبة في منتجاتها، وهل تعجبك السيارة من ناحية التصميم الخارجي والداخلي، وتشعرك بالانجذاب إليها. ويمكن إجمالاً تلخيص المعايير التي علينا اعتمادها على الشكل التالي من دون أن نرتبها حسب الأهمية فذلك يختلف من شخص لآخر.

الأداء

وتتضمن سعة المحرك، وعدد السلندرات والقوة مقدرة بالأحصنة، وسرعة السيارة وتــــسارعها وكم تحـــتاج من الوقت لبلوغ 100 كم/‏ساعة انطلاقاً من وضع الثبات، وتوفر ناقل الحركة (الجير) العادي أو الأتــــوماتيك، وهـــل هو بأربع أو 6 سرعات، أو حتى بثماني سرعات ما يعني توفيراً أكبر للوقود في السرعات العالية.

الأمان

هل ستستخدمها لنقل أولادك إلى المدرسة، وماذا يعني عامل الأمان لك، وهل أنت مستعد لدفع ثمن أكبر من أجل السيارات الأكثر أماناً، وما هي تجهيزات السلامة، وعدد الوسائد الهوائية وأماكن تموضعها، وجودة أحزمة الأمان، وأقفال الأمان للأطفال، وما هو تقييمها في اختبارات الأمان الأوروبية Euro NCAP أو الأميركية NHTSA.

التكلفة

يخلط كثيرون بين تكاليف الملكية وسعر شراء السيارة، إذ تشمل الأولى إضافة لسعر السيارة تكاليف الصيانة واستهلاك الوقود، وثمن القطع المستبدلة دورياً والتي قد تتعرض للتآكل والاستهلاك، وتوفرها، وما نوع الزيوت والوقود (درجة الأوكتان) التي تحتاجها، وأيضا قيمة إعادة البيع وهو أمر يختلف من مكان لآخر، وإن كانت دول مجلس التعاون الخليجي تمتلك فيها السيارات اليابانية أفضل أسعار إعادة بيع.

الحجم

حجم السيارة وعدد الركاب وسعة التحميل، ويعرف من لديه أولاد صغار حاجته إلى مساحة إضافية للدراجات الهوائية والكرات والألعاب الخاصة بالأطفال عند التوجه إلى الحدائق أو البحر، وحتى بالنسبة للعزاب يحتل الحجم أهمية إذا كانوا ممن يقومون برحلات مع أصدقائهم، أو كانوا من هواة التخييم أو الرحلات الطويلة، أو السفر براً إلى بلدانهم لتوفير تذاكر الطائرة السنوية، وهو أمر يحتل أهمية كبيرة أيضا لدى أرباب العائلات الذين يخصصون مبلغاً كبيراً كل سنة على تذاكر الطائرات، بإمكانهم توفيره إذا أمكن الذهاب بالسيارة.

التجهيزات

عليك أن تبحث عما يناسبك من خيارات وفيما إذا كانت متوفرة كخيارات إضافية يمكنك الدفع للحصول عليها.

وهل السيارة مجهزة بما يتناسب مع ثمنها، وهل كسوة مقاعدها من الجلد أم القماش، وأين هي مآخذ الطاقة، وهل تتوفر وسائل التحكم الأتوماتيكية بالنوافذ والأبواب والمرايا، والتحكم الكهربائي بإعدادات المقعد وفي بعض الموديلات تدفئة وتبريد الكرسي، وفي الفئات الفاخرة قد يتيح الكرسي إجراء مساج للراكب.

ومن الأمور المهمة مستوى التكييف، وأيضاً التجهيزات الصوتية وأنظمة الراديو ومشغل السيديات أو MP3 وعدد السبيكرات.. وغيرها.

الأثر البيئي

تمتلك السيارات الهجينة أفضل مستويات الانبعاثات الغازية والتي قد تصل إلى الصفر، لكنها تحتاج بيئة مناسبة من حيث توفر محطات الشحن الكهربائي، وما زالت أسعار هذه السيارات مرتفعة، بما يفوق توفيرها للوقود حتى في الدول التي لديها أسعار مرتفعة للبنزين.

ويبقى الالتزام البيئي موضوعاً شخصياً أكثر منه اقتصادياً في الوقت الحالي على الأقل، فأولئك المعنيون بالحفاظ على البيئة وتخفيف الآثار الضارة للانبعاثات الغازية على البيئة التي نعيش فيها مستعدون لتحمل تكاليف إضافية مقابل الإخلاص لمبادئهم التي يتبنونها.

مقارنة

بعد الأخذ بالحسبان المعايير السابقة قم بإعداد جدول يضم الطرازات التي أعجبتك ضمن الميزانية التي رصدتها، والمواصفات الأساسية التي تظن أنها تهمك أكثر من غيرها، وضع مقياساً من 10 علامات لكل مواصفة، أو يمكنك وضع مقياس أبسط من 3 علامات تعطي بموجبه 3 علامات لما يعجبك وعلامتين لما يرضيك وعلامة واحدة لما تظنه ليس جيدا كفاية، وعلى الأغلب لن نجد حاجة لاستخدام الصفر لتقييم إحدى المواصفات. وإذا كانت بعض المواصفات لديها أهمية أكبر لديك من المواصفات الأخرى فيمكنك أن تعطيها علامات إضافية أي تثقيلها في نظام المفاضلة الذي ارتأيته.

وتذكر أن المقارنات الصحيحة غالباً هي التي تتم بين موديلات مختلفة بنفس الفئة حيث يمكنك مثلاً أن تقارن بين تويوتا يارس ونيسان تيدا ولكن لا يمكنك مقارنتهما بميتسوبيشي باجيرو.

وأخيراً عندما تقرر نوع السيارة المناسب لك يبقى لديك اختيار اللون والذي قد تفاجأ بعدم توفره في هذا الطراز أو ضرورة الانتظار لبضعة أشهر حتى تحصل عليه من الوكيل، وهنا قد تجد نفسك تنتقل إلى خيارك الثاني إذا كان الزمن عاملاً مهماً بالنسبة إليك.

اختبار القيادة

عندما تصبح شبه متأكد من خيارك يجب أن تحصل على اختبار قيادة للسيارة، وتنتبه إلى أمور عدة مهمة وهي أداء السيارة، من ناحية تسارعها، وهل هي مناسبة لأسلوبك بالقيادة، وتمكــــنك من العــبور بسلاسة عبر بعـــض المواقف الصعبة التي قد تتعرض لها.

وهل ترتاح بالمقاعد، وهل توجد نقاط عمياء بالسيارة، ويمكن لك أن تجرب أداءها في المنعطفات لترى هل تنحرف بالزيادة أو النقصان عن تقديرك لمقدار الدوران المفترض بحسب إدارتك لعجلة القيادة وهو ما يعرف بـ«اندر ستير» و«أوفر ستير»، وهل السيارة ثابتة عند السير بسرعات كبيرة، وجودة المكابح وطريقة التوقف المفاجئ، وعزل الأصوات الخارجية وصوت محرك السيارة.

وهل تبدو المواد المستخدمة في السيارة رخيصة أم من نوعية جيدة، وهل يمكن الوصول بسهولة للتجهيزات، فهناك بعض السيارات مثل جي ام سي توجد فيها أضواء التوقف خلف عجلة القيادة بحيث يصعب الوصول إليها في اللحظة الحرجة التي تريد استخدامها فيها.

وانتبه إلى أن اختبار القيادة عند وكيل السيارة قد لا يتجاوز نصف ساعة، وسط إلحاح مندوب المبيعات الذي يؤثر سلباً على صحة قرارك، فما يهمه بالمحصلة هو بيع أكبر قدر من السيارات، مهما قال لك عكس ذلك وأقنعك أن ما يهمه أن يكسب زبوناً وأن ترجع إليه بعد سنوات عندما تريد شراء سيارة أخرى، فلا تصدقه.

فالباعة هم الباعة في أي مكان وزمان، وفي مجال السيارات أو أي مجال آخر، لذا حاول استئجار الطراز الذي عزمت على شرائه، وإن كان ذلك مكلفاً إلا أنه أفضل من أن تتسرع وتشتري شيئاً تندم عليه لاحقاً، وبالمحصلة فإن الخبرة العملية تتفوق على أي خبرة نظرية، وبالطبع فإن الجمع بين الأمرين هو ما سيصل بك إلى بر الأمان باختيار السيارة المناسبة، ولا تنسى أن تستشير أصدقاءك وتقرأ كثيراً.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here