أعلنت وزارة الصحة عن اطلاقها برنامج جديد قريباً يهدف لمعرفة الدواء المناسب لكل مريض من خلال معرفة الجينات الخاصة به، وذلك بعد أن رصدت وفق دراسات سابقة استجابة بعض المرضى للأدوية مقارنة بغيرهم. جاء ذلك بتصريح من مدير برامج الصيدلة الإكلينيكية ومدير إدارة الأبحاث الصيدلانية بالصحة، الدكتور يوسف بن أحمد العومي، ضمن حلقات برنامج “مستشار المستهلك” الذي أقيم في مقر جمعية حماية المستهلك، وناقش معضلة تأثير المضادات الحيوية على الصحة؛ والطرق السليمة للاستخدام الآمن لها.

وقال “العومي” أنهم فرغوا من إعداد البرنامج الذي سُميَّ بـ”الرعاية الصيدلانية الوراثية”، وسيحدّد الدواء المناسب لكل مريض؛ وتبقى تطبيقه بشكلٍ رسمي، متمنياً أن يتم الإفصاح عنه قريباً.

مؤكداً على صعوبة تعرّف المستهلك العادي التمييز بين اللحوم التي أضيفت لها مضادات حيوية من عدمها، حيث أن الاستخدام غير الآمن للمضادات في اللحوم قد يؤدي إلى تكوين بكتيريا مقاومة للمضادات؛ وبالتالي يصعب علاجها إذا انتقلت للإنسان.

ودعا “المستشار” عموم المستهلكين المتضررين من ارتفاع أسعار الأدوية أو نقصها في القطاعات الخاصة أو حدوث مشاكل في تصنيعها؛ إلى التقدّم ببلاغ لهيئة الغذاء والدواء بحكم الاختصاص.

كما تحدّث عن تركيبة المضادات الحيوية، وعن كونها تحتوي على مادة كيميائية تقتل الميكروبات الموجودة داخل جسم الإنسان. بالإضافة لعدم قدرتها على قتل تلك الميكروبات دون وجود مناعة كافية للجسم أو مالم تؤخذ الجرعة بانتظام.

ونصح “العومي” بأن يتم حفظ الأدوية في درجة حرارة معتدلة مع تفضيله أن توضع في الثلاجة، واستخدامها وفق إرشادات الطبيب والجرعات الموصى بها.

وأشار إلى الأطفال معرضين بشكل أكبر للبكتيريا، وتوصي المنظمات العالمية في إلزامهم بأخذ التطعيمات بشكلٍ منتظم. منوّهاً على أهمية معرفة المريض لتاريخ الدواء وصلاحية استعماله قبل البدء في تناوله.

وأكّد “ضيف الحلقة” على أن المناعة الجيّدة وانتظام الدواء والمحافظة على استعماله بتركيزٍ عالٍ؛ أهم ما يحتاجه الجسم وقت المرض. بالإضافة لتحذيره من عدم استعمال الأدوية الخاصة بمرضى آخرين، مُشيراً إلى أن اختلاف الجينات من مريض لآخر هي من تحدد نوع الدواء المناسب لكل مريض.

تجدر الإشارة إلى أن حلقة “البرنامج” تأتي تزامناً مع حملة اليوم العالمي لحقوق المستهلك، التي انطلقت الثلاثاء الماضي 15 مارس، لمناقشة معضلة بيع لحوم حيوانات يتم تغذيتها بالمضادات الحيوية المستخدمة في الأدوية البشرية، وثبوت أنها تؤثر على صحة المستهلك، وكذلك كون نصف كميتها على مستوى العالم يتم استخدامها في الإنتاج الزراعي لتسريع النمو وليس للعلاج؛ ما قد يؤدي إلى تكوين جراثيم مقاومة للمضادات يمكن أن تنتقل للإنسان.

واستمر البرنامج مدة ساعتين كاملتين بعدما انطلق في تمام الساعة 10 صباحاً؛ ونُقِلت تفاصيله وملخص معلوماته ورسائله التوعوية

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here