بعد أن شهدت أسواق الخضروات والفواكه في محافظات منطقة جازان ارتفاعا تجاوز 90% خلال الأشهر الماضية، بدأت الأسعار تتراجع بشكل ملحوظ، وذلك بسبب وفرة الإنتاج المحلي من الخضروات، إذ سجلت خلال اليومين الماضين انخفاضا بنسبة تصل إلى 60%، في جميع أسواق المحافظات، وفقا لما أكده  بائعون ومستهلكون، مشيرين إلى أن الاسعار سترتفع تدريجيا مع نهاية الشهر الحالي.

وتم رصد خلال جولتها  في أسواق حلقات الخضار تراجعا كبيرا في أسعار معظم الخضروات والفواكه في المنطقة، حيث بلغ سعر كرتون الطماطم 10 ريالات فيما كان سعره في الأشهر الماضية 70 ريالا، ووصل سعر كيلو الباذنجان 5 ريالات بعد أن كان 10 ريالات، وانخفض كيلو البامية إلى أربعة ريالات بعد أن كان 16 ريالا، وتراجعت أسعار الوريقات مثل الفجل والملوخية والجرجير إلى ريال ونصف الريال بعد أن كانت ريالين.

وأوضح بائع الخضروات بسوق أبو عريش شوعي، أن أسعار الخضروات والفواكه تشهد انخفاضا تدريجيا منذ الشهر الماضي، وذلك بسبب الإنتاج المحلي لبعض الخضروات مثل الطماطم والباذنجان والبامية والفلفل الحار والملوخية والجرجير، مشيرا إلى أن الأسعار ستعاود الارتفاع نهاية الشهر الحالي وذلك بسبب انتهاء موسم الإنتاج والاعتماد على المستورد لسد الطلب المحلي.

وأكد بائع الخضروات في سوق أحد المسارحة عبده يحيى، أن الإنتاج المحلي لمزارع المنطقة من الخضروات ساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار الخضروات والفواكه بنسبة تصل إلى 60%، مقارنة بأسعارها السابقة التي تجاوزت 90%، لافتا إلى أن بعض أنواع الخضروات والفواكه شهدت ارتفاعا في أسعارها حيث بلغ سعر الليمون 10 ريالات بعد أن كان 8 ريالات، وبلغ سعر الثوم 10 ريالات بعد أن كان 6 ريالات.

ويذكر المواطن سالم قحل: “تفاوت أسعار الخضروات من محل لآخر يدل على تلاعب بعض البائعين وتجار الخضروات والفواكه بالأسعار مستغلين غياب حماية المستهلك والجهات المعنية وجهل بعض المواطنين بالأسعار”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here