دفعت مخاوف تطبيق قرار رسوم الأراضي ملياردير سعودي إلى استغلال مساحات واسعة يملكها في مواقع إستراتيجية في مدينة جدة وتحويلها إلى أبراج استثمارية.

وتحتفظ ” المستهلك” باسم المياردير الذي يقود مجموعة عقارية ضخمة في السعودية إلى جانب استثمارات في القطاع المصرفي, وهو وجه معتاد على وسائل الإعلام.

وبحسب مصادر مقربة منه تحدثت لـ”المستهلك”فان الدافع وراء توجه رجل الأعمال مخاوف من تطبيق الرسوم على الأراضي والذي سيعرضه إلى دفع مبالغ طائلة نتيجة امتلاكه لمساحات كبيرة في مواقع حيوية خاصة في المدن الرئيسية مثل الرياض وجدة.

وكشف المصادر ذاتها  ان المشروع يضم مجموعة أبراج سكنية وتجارية على طريق حيوي في مدينة جدة

وكانت وزارة الاسكان عقدت  ثلاث ورش عمل رئيسة في جدة، والدمام، والرياض،  مؤخرا لمناقشة المسودة الاولية للائحة التنفيذية لنظام رسوم البيضاء الذي صدرت موافقة مجلس الوزراء مؤخراً على نصه، وأختتم في الرياض الاربعاء الفائت ورشة العمل الثالثة، بحضور وزير الاسكان ماجد بن عبدالله الحقيل، ومستشار الوزير محمد بن احمد المديهيم مدير مشروع النظام.

وتأتي هذه الورشة تمهيداً للانتهاء من صياغة الائحة التنفيذية خلال شهر يونيو المقبل (رمضان) ومن ثم العمل بها بعد نشرها في الجريدة الرسمية بستة أشهر اخرى (يناير 2017) حيث يقضي النظام بأن تُعد وزارة الإسكان اللائحة التنفيذية له بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة وتصدر بقرار من مجلس الوزراء خلال مائة وثمانين يوماً من تاريخ صدور النظام، وأن يُعمل بهذا النظام بعد مائة وثمانين يوماً من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.

وطرحت الوزارة النظام على موقعها الالكتروني لاخذ آراء المهتمين، وعامة الناس، قبل الانتهاء من جمع وفرز وتنظيم جميع الآراء للاخذ بها عند الصياغة النهائية للائحة.

وشهد تعريف الاراضي البيضاء، وتحديد المساحة المناسبة لتطبيق الرسم.. نقاشاً كبيراً خلال ورش عمل الوزارة، حيث ربط الكثير من المشاركين بين توفر الخدمات، ووقوعها داخل النطاق العمراني الاول، كشرطين لتطبيق الرسم على الارض البيضاء، في حال امتناع صاحبها، سواء كان فردا، أو منشأة.. عن تطويرها، بعد اعطاء مهلة تتراوح بين سنتين إلى ثلاث يقدم خلال مخططاته والتقدم بها إلى مركز المطورين في الوزارة للتطبيق، أما المساحة فذهبت معظم الآراء إلى أن تكون عشرة آلاف متر في موقع واحد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here