بدأت أمس بالسعودية الحملة التوعوية التي أطلقها «المركز السعودي لكفاءة الطاقة» عن «إطارات السيارات» تحت اسم «دربك خضر»، لتوعية المستهلكين بشأن أهمية ودلالات بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات، والسلوكيات الواجب اتباعها عند شراء واستخدام إطارات السيارات، بحيث تضمن توفير الطاقة. وتأتي الحملة جزءا من حملات توعية سابقة بدأها المركز منذ 2014، ضمن الجهود التي يبذلها بالتعاون مع جهات حكومية عدة، تعمل كمنظومة واحدة وتنسق جهودها للسيطرة على ازدياد استهلاك الطاقة في البلاد، بقيادة «البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة»، حيث يأمل القائمون على البرنامج من خلال هذه الحملات التوعوية في مختلف المناطق السعودية، أن تسهم في الحد من الاستهلاك المفرط للطاقة، ورفع كفاءة الاستهلاك.
وسيقدم المركز خلال هذه الحملة التي تستمر على مدى شهر كامل، رسائل توعية عدة، منها الحرص على شراء إطار السيارة الأعلى كفاءة، من خلال الاطلاع على بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات، وإبقاء ضغط هواء الإطارات كما هو موصى به من قبل الشركة المصنعة، لكي يزيد عمر الإطار، ويحسن مستوى السلامة، كما أنه يقلل من استهلاك الوقود، وكذلك أهمية وزن الإطارات بشكل دوري في تقليل استهلاك الوقود.
ويستخدم المركز خلال هذه الحملة كثيرا من الوسائل التي درج على استخدامها في حملاته السابقة، وذلك للوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور، وإيصال الرسائل التوعوية والتثقيفية بشكل مبسط ومباشر لأكبر فئة ممكنة، عبر الصحف الورقية والإلكترونية، ولوحات الطرق، وأبرز الفضائيات والإذاعات وشبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الشهيرة على شبكة الإنترنت، إضافة إلى عدد كبير من المعارض التوعوية في أبرز المواقع التجارية بمدن السعودية.
وتسعى حملة «بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات، «دربك خضر»، إلى تعريف المستهلكين بمختلف أنواع الإطارات، من حيث كفاءة الطاقة واستهلاك الوقود، للمفاضلة بينها واختيار الأفضل، وتتضمن «بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات» قسمين؛ يختص الأول بكفاءة الطاقة، والثاني بالتماسك على الأسطح الرطبة.
وتعرف «كفاءة الطاقة» في الإطارات بمقاومة الدوران، فكلما زادت مقاومة الدوران لإطار ما، زاد أثره على استهلاك المركبة للوقود، والعكس صحيح؛ إذ إن مقاومة الدوران العالية في الإطار، تحتاج إلى قوة أكبر من المحرك لتخطي تلك المقاومة، وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع الاستهلاك وخفض أداء السيارة.
وفي هذا الجانب تم تقسيم البطاقة إلى ستة مستويات، حسب مقدار أثر مقاومة الدوران على استهلاك المركبة للوقود، من ممتاز إلى سيئ جدًا، وتتراوح كمية التوفير في الوقود بين كل مستوى (لون) وآخر من مستويات مقاومة الدوران، بين 1.5 و2 في المائة، كما تعرف البطاقة مصطلح «التماسك على الأسطح الرطبة»، بأنه قياس قدرة الإطار على التماسك على سطح رطب أو مبلل. ويجري تحديده عن طريق قياس المسافة اللازمة للتوقف عند القيادة على سرعة 80 كيلومترًا في الساعة، ولذلك تكمن أهمية معامل التماسك على الأسطح الرطبة في رفع مستوى سلامة الإطار، فكلما قلت المسافة اللازمة للتوقف، كان الإطار أكثر سلامة، وكان مستوى التماسك على البطاقة أعلى.
ومستوى التماسك على السطح الرطب ليس له أثر على كفاءة الطاقة.
وتهدف حملة «دربك خضر» التوعوية التي أطلقها «المركز السعودي لكفاءة الطاقة»، إلى تعريف المستهلكين بـ«بطاقة كفاءة الطاقة للإطارات» والمعلومات التي توفرها للمستهلك لرفع وعيه بجوانب كفاءة الطاقة عند شراء أو استخدام إطارات السيارات، وتتألف البطاقة من قسمين؛ الأول في الجهة اليسرى من البطاقة، ويختص بكفاءة الطاقة ومقدار توفير الوقود الممكن تحقيقه من اختيار هذا الإطار، والثاني على الجهة اليمنى من البطاقة، ويختص بالتماسك على الأسطح الرطبة، وهو ما يعكس مدى مقاومة الإطار للانزلاق على سطح رطب.
ويوجد لكل من القسمين ستة مستويات تتراوح بين «ممتاز» و«سيئ جدًا»، فإذا كان المؤشر «السهم الأسود» يُشير إلى مستوى «ممتاز» باللون الأخضر لقسم كفاءة الطاقة، فإن ذلك يعني أن الإطار يُعّد ضمن أفضل الإطارات توفيرًا للاستهلاك، وفي حين إذا كان المؤشر على مستوى «سيئ» باللون البرتقالي، فإن ذلك يعني أن الإطار سينتج عنه استهلاك وقود عال.
وتتضمن البطاقة أيضا عددًا من المعلومات الأخرى، ومنها اسم الشركة المصنعة باللغة العربية، والاسم التجاري للإطار، ومقاس الإطار، وقطر العجلة، وبنية الإطار (Radial، Bias، Diagonal)، واستخدام الإطار، ومعامل الحمل، ومعامل السرعة.
وللتأكد من بيانات الإطار والتحقق من موثوقية البيانات، يمكن الرجوع إلى رمز الاستجابة السريع في أسفل البطاقة الذي يبين معلومات الإطار الأساسية عن طريق الماسح الضوئي (QR) كما أن البطاقة الأصلية ستحتوي على شعار الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والصيغة القانونية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here