ارتفعت وتيرة الخلافات بين مسؤولي لجان المخابز السعودية في الغرفة التجارية حول انقاص وزن رغيف الخبز فا حين طالب رئيس اللجنة الوطنية فهد السليمان باتحاذ الخطوة بدعوى ارتفاع أسعار الطاقة رفض فايز حمادة رئيس اللجنة في غرفة جدة اي اجراءات تؤدي لانقاص وزن الرغيف مؤكداً ان الحكومة تدعم هذا المنتج ليصل بنفس الأسعار دون تغيير

 وادعى المستثمرون في القطاع أن ذلك لم يعد ارتفاعا في الاسعار بقدر ماهو ترشيد لتوفير 210 جرامات من الدقيق سنوياً خلاف مايرى المستهلك بأنه استدراج للغلاء في حين تستمر الأمانات في تحرير المخالفات بحق المخالفين. وفق”مفكرة الاسلام”

وبالعودة الى فايز حمادة الذي اكد بأن ارتفاع اسعار الخبز مرفوض ولايمكن قبوله في إشارة أن تقليل وزن ربطة الخبز لايعتبر ارتفاعا معتبراً الارتفاع في أسعار الخبز خطًا أحمر وبرر حمادة نقص وزن الخبز وتقليل اللب يحد من الهدر في الخبز وقال: إن 30% من الخبز البائت في المخابز يهدر كرجيع وطعام للبهائم يخالف دعم الرغيف على انه طعام رئيس للمواطن والمقيم، واستطرد حمادة: قائلا منذ 40 سنة سعر الخبز ثابت والمخابز خلال الـ 4 سنوات الماضية تعاني من ارتفاع في أسعار المواد الأولية في الإنتاج من السكر والزيت والخميرة وأن المطالبة بالسماح للمخابز بالعمل على نقص الوزن حل وسط في نظره يصل إلى أن يأخذ المستهلك كفاية من الخبز ويقلل عدد أكياس الخبز المطلوبة في المخابز بنحو 25% عندما ضرب مثالا بقوله: «لنفرض أن عدد المستهلك في المخابز يومياً مليون كيس فإن تقليل الوزن يقلل عدد العبوات المطلوبة في المخابز إلى 8 آلاف كيس «.

من جهته حذر جمال كعكي عضو لجنة المخابز سابقاً من الاقدام على تقليل نقص وزن الخبز أو إزالة لب الخبز ليكون سخيفاً مشيراً إلى أن وزن الخبز مقنن في المخابز الآلية بمقدار معيّن للعيش أبولبه والخبز الشامي وأشار كعكي إلى أن الدقيق مدعوم من الدولة كإحدى السلع الرئيسة في البلد التي لايمكن الاستغناء عنها في إشارة منه إلى أن ارتفاع الوقود والكهرباء لايعتبر مبررا حقيقيا لارتفاع التكاليف إلى جانب المواد الأولية التي ارتفعت بتدرج حتى قبل 4 سنوات إلى أكثر 200% بالاجمال كالزيت والخميرة وأجرة الأيدي العاملة وشروط وزارة العمل.

هذا وقد عجّت مواقع التواصل الإلكتروني بالتعليق على مطالب اللجنة الوطنية في انقاص وزن الخبر من قبل المستهلكين الذين فسروه بارتفاع مستتر يمارس بطريقة غير مباشرة تمارسه المخابز لاستغفال المستهلك وقال أحمد الزيدان: إن إتخاذ قرار تقليل الوزن وتقليل احجام الخبز تحدي صريح وواضح للأنظمة في إشارة منه إلى أن بعض المخابز قد أخذت في العمل بذلك. وقال محمد العجمي: إن حجج المخابز في ايقاف الهدر غير مقبول مطالباً الجهات الرقابية بالتشديد على ضبط المخالفين. وكانت أمانة محافظة جدة قد أعلنت عبر حسابات في تويتر اغلاق أحد المخابز بحي الاجواد في منتصف الشهر الحالي وذكرت على حسابها بأن سبب الإغلاق يعود إلى نقص وزن ربطة الخبز عن 510 جرامات لـ سعر ريال واحد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here