A trader watches an electronic share price display at the Doha Stock Exchange in downtown Doha March 19, 2015. REUTERS/Mohammed Dabbous - RTR4TZIA

أظهرت بيانات وزارة التخطيط التنموي والإحصاء ارتفاع مؤشر أسعار المستهلك في قطر لشهر يناير الماضي بنسبه 0.6%، بالمقارنة مع شهر ديسمبر من عام 2015، وبنسبة 2.8% عن شهر يناير2015.

وأشار البيان الذي أصدرته وزارة التخطيط التنموي والإحصاء أمس إلى أن الرقم القياسي العام شهد ارتفاع في سبع مجموعات، وانخفاض في ثلاث مجموعات، مع ثبات الرقم في مجموعتين، وكانت أكثر المجموعات ارتفاعاَ هي مجموعة النقل بنسبة 3.1%.وذلك لزيادة الرسوم على وقود السيارات خلال هذا الشهر، تليها الترفيه والثقافة بنسبة 1.7% لارتفاع أسعار السياحة الخارجية، وارتفعت مجموعتا الملابس والأحذية، والمطاعم والفنادق بنسبة 1.3% لكل منهما، ومجموعة الأثاث والأجهزة المنزلية بنسبة 0.8%، ومجموعة الاتصالات بنسبة 0.2 %، ومجموعة السكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع أخرى من الوقود بنسبة 0.1%.

وفي المقابل انخفضت مجموعة الغذاء والمشروبات بنسبة 2.5%، ومجموعة السلع والخدمات الأخرى بنسبة 0.2%، ومجموعة الصحة بنسبة0.1%. أما مجموعتا التبغ، والتعليم، فلم يطرأ عليهم أي تغيير، و نظراً لأهمية مجموعتي الغذاء والمشروبات، والسكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بالنسبة للمستهلك.

إعلان

وبمقارنة شهر يناير 2016 مع الشهر المناظر له في عام 2015، يتبين حدوث ارتفاع في الرقم القياسي العام، مقداره 2.8%، وهو الناتج عن محصلة الارتفاع في أغلب المجموعات كالتالي: مجموعة التعليم بنسبة 7.1%، ومجموعة الترفيه والثقافة بنسبة 6.1%، ومجموعة السكن والمياه والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى بنسبة 6.0%، ومجموعة الأثاث والأجهزة المنزلية بنسبة 2.1%، ومجموعة الملابس والأحذية بنسبة 1.4%، و مجموعة النقل بنسبة 1.5%، و مجموعة المطاعم والفنادق بنسبة 1.0% ، ومجموعة الاتصالات بنسبة 0.2%، وبالحديث عن أهم الانخفاضات، فقد حدثت في مجموعة السلع والخدمات الأخرى بنسبة 1.7%، و مجموعة الغذاء والمشروبات بنسبة 1.4%، ومجموعة الصحة بنسبة 0.3%.

وذكر بيان وزارة التخطيط التنموي أنه بعد استبعاد مجموعة السكن والماء والكهرباء والغاز وأنواع الوقود الأخرى، فقد وصل الرقم القياسي إلى 104.9 نقطة، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 0.8% بالمقارنة مع الشهر السابق ( ديسمبر 2015)، وبارتفاع قدره 2.8% بالمقارنة مع شهر يناير 2016.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here