سجلت أسعار السلع الاستهلاكية تباين في الأسعار بين ارتفاع سلعة وانخفاض أخرى وذلك خلال الفترة ما بين نهاية شهر حزيران ( يونيو) 2015 حتى مطلع شباط (فبراير) الماضي.

وبداية من الأرز، حيث تبين من رصد 28 نوعا بأحجام مختلفة، تراجع أسعار بعض الأنواع بنسبة من 7 في المائة إلى 49 في المائة، في حين ارتفعت أسعار أنواع أخرى ما بين 6 في المائة إلى 51 في المائة، فيما ظلت أسعار أنواع أخرى ثابتة لم تتغير.

وكشفت تقارير ميدانية ان متوسط سعر كيلو الأرز الواحد للأنواع السابقة، تراجع من 7.46 ريال منتصف شهر رمضان (نهاية شهر حزيران ( يونيو) 2015)، إلى 7.3 ريال بمطلع 1 شباط (فبراير) 2016 بنسبة تراجع قدرها 2 في المائة.

أما ثاني أهم السلع التي أجريت عليها الجولات ألا وهي “الحليب”، فقد تبين من خلال الجولات على 35 نوعا، تفاوتا في أداء أسعاره، حيث سجل بعضها ارتفاعا تراوح ما بين 1 في المائة و52 في المائة، في حين سجلت أنواع أخرى تراجعا يراوح ما بين 8 في المائة و44 في المائة، فيما سجلت بعض الأنواع ثباتا في أسعارها.

أما متوسط سعر الجرام الواحد من الحليب، فقد سجل تراجعا نسبته 6 في المائة، من 0.037 ريال للجرام الواحد إلى 0.035 ريال للجرام الواحد بحلول مطلع شباط (فبراير) 2016.

وجاء ثالثا “الخضار والفواكه”، حيث سجل الموز تراجعا في سعر الكيلو بنسبة 12 في المائة، و”العنب” بنسبة 10 في المائة، و”الليمون” بنسبة 8 في المائة، و”الطماطم” بنسبة 6 في المائة، و”الباميا” و”الفاصوليا” بنسبة 4 في المائة للكيلو الواحد. و”البصل” و”الثوم” بنسبة 2 في المائة، و”الفلفل” بنسبة 1 في المائة.

أما الأنواع التي ارتفعت أسعارها من “الخضار والفواكه”، فقد جاءت “الكمثرى” الأكثر ارتفاعا بنسبة 500 في المائة من نحو ريالين للكيلو الواحد إلى نحو 12 ريالا للكيلو.

تلاها “الخيار” بنسبة 50 في المائة، من نحو ستة ريالات للكيلو إلى نحو ستة ريالات للكيلو، و”التين” بنسبة 23 في المائة، و”الكوسا” بنسبة 13 في المائة، و”الملفوف” بنسبة 16 في المائة، و”المنجا الباكستاني” بنسبة 14 في المائة، علاوة على “الفلفل الأخضر البارد” بنسبة 9 في المائة، و”البصل” بنسبة 4 في المائة.

ورابعا جاءت اللحوم والأسماك، حيث ارتفع سعر كيلو “سمك الهامور الطازج” بنسبة 7 في المائة” و”سمك الكنعد” بنسبة 6 في المائة، وسعر كيلو “لحم الجمل الطازج” بنسبة 2 في المائة، و”لحم الضان المستورد” بنسبة 2 في المائة، و”لحم البقر الطازج” بقي ثابتا لم يتغير سعر الكيلو منه.

ويأتي ذلك، بعد أن أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في روما “فاو”، أمس، عن خفض مؤشرها لأسعار الغذاء في يناير، بنسبة 1.9 في المائة عن مستواه في الشهر الأخير من عام 2015، مع تراجع أسعار جميع السلع الغذائية التي يرصدها خصوصا سلعة السكر.

وسجل متوسط مؤشر أسعار الغذاء 150.4 نقطة في يناير، بانخفاض مقداره 16 في المائة عن العام السابق ليسجل أدنى مستوى له منذ أبريل 2009.

ويمثل مؤشر “فاو” لأسعار الغذاء دليلاً يستند إلى حركة التعاملات التجارية، لقياس أسعار خمس سلع غذائية رئيسة في الأسواق الدولية، شاملاً مؤشرات فرعية لأسعار الحبوب، واللحوم، والألبان، والزيوت النباتية، والسكر.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here