أعلن بنك إنفستكورب، المؤسسة المالية العالمية الرائدة المتخصصة في الاستثمارات البديلة، اليوم أنه أتمّ صفقة بيع “فيريتيكست هولدينغ” (فيريتكست أو الشركة) إلى “بامبلونا كابيتال مانجمنت” العاملة في قطاع الاستثمار في الملكية الخاصة.

وتعتبر “فيريتكست”، التي تأسست عام 1997، إحدى الشركات الأمريكية الرائدة في توفير ا خدمات الإفادة والمقاضاة، حيث تقدّم للقطاع القضائي والمؤسسات القانونية وشركات “فورتشن 500” والهيئات التنظيمية، حلولاً تغطي متطلباتها المحلية بالكامل، وتسهيلات ومرافق حديثة، إضافة إلى كَتَبة تقارير محكمة ذوي كفاءة عالية، وتقنيات متطورة.

وخلال فترة عملها تحت مظلة إنفستكورب، تمكنت “فيريتكست” من مضاعفة كادرها المختص بالمبيعات، وإنجاز 16 صفقة استحواذ استراتيجية، وافتتاح مكتبين في سوقين جديدين، والاستثمار في التكنولوجيا والتسويق، فضلاً عن بناء هيكلية مؤسسية متينة. ويمتد نطاق خدمات “فيريتكست” الجغرافي ليشمل مختلف أنحاء الولايات المتحدة من خلال ما يزيد على 40 مكتباً في كبرى أسواق الخدمات القانونية في البلاد

وقال ياسر باجسير، المدير التنفيذي لإنفستكورب في المملكة العربية السعودية: “حرصنا، طيلة فترة استحواذ إنفستكورب على شركة ’فيريتكست‘،على دعم فريقها الإداري والتعاون معهم بشكل وثيق لنسهم في دفع عجلة نمو أعمال الشركة ومساندة خططها للتوسع. وقد لعبنا دوراً رئيسياً في تطوير استراتيجية الشركة الرامية إلى الاستثمار في تعزيز فرق مبيعاتها والاستفادة من فرص النمو والاستحواذ المجزية.

وتمكن إنفستكورب من مساعدة “فيريتكست” على ترسيخ مكانة مميزة لها في السوق من خلال ترقية منصتها التقنية باستخدام حلول تكنولوجية تناسب متطلبات عملائها، تعزيز مرونة توفير الخدمات. فمن خلال حلول الفيديو الخاصة بها وتطبيقات الهواتف المتحركة المتطورة ومرونة خدماتها التي تقدمها عن بعد، ناهيك عن إجراءات الحماية التي تتخذها، استطاعت “فيريتكست” تزويد عملائها بأفضل الوسائل والحلول لتلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم المعقدة.

من جانبها، قالت نانسي جوزيف، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي في “فيريتكست”: “لقد سعدنا بهذه الشراكة المتميزة مع إنفستكورب الذي لم يتوانَ عن تزويدنا بالموارد والخبرات اللازمة على مدى السنوات الست الماضية، كما لعب دوراً محورياً في ترسيخ مكانتا الرائدة في مجال توفير الخدمات المساندة الخاصة بعمليات الإفادة وكتابة تقارير المحكمة وفض النزاعات القضائية”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here